أعلنت المخابرات والرئاسة الأفغانية، اليوم الأربعاء، أن زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر توفي قبل عامين بمستشفى في باكستان بظروف غامضة.

وقال المتحدث باسم المخابرات حسيب صديقي إن "الملا عمر توفي في أحد مستشفيات كراتشي في أبريل/نيسان 2013 في ظروف غامضة".

وأكد مكتب الرئيس الأفغاني وفاة الملا عمر استنادا إلى تقارير المخابرات، بعد أن كان متحدث باسم الرئاسة قال إن السلطات تحقق في التقارير الواردة بهذا الشأن.

فقد أفادت مصادر حكومية وناشطون، في وقت سابق اليوم، أن الملا عمر توفي قبل عامين في باكستان جراء مرضه.

وقال مسؤول كبير بالحكومة الأفغانية لوكالة الصحافة الفرنسية -دون نشر اسمه- إن الملا عمر "توفي نتيجة المرض قبل عامين" ودفن بجنوب أفغانستان من حيث ينحدر. كما أوضح أن مسؤولين باكستانيين أكدوا لحكومة كابل هذا الخبر.

موقف طالبان
ولم تؤكد حركة طالبان ولم تنف وفاة الملا عمر الذي اختفى عن الأنظار منذ نهاية عام 2001، ومن المرجح أنه كان يقيم في باكستان.

لكن مسؤولا بالحركة قال لوكالة الصحافة الفرنسية -طالبا عدم الكشف عن اسمه- إن الملا عمر "توفي وفق معلومات" مضيفا أنه لا معلومات لديه بشأن سبب الوفاة أو تاريخها المحدد.

وتأتي هذه الأنباء، قبل يومين من بدء جولة ثانية من المحادثات المقررة بين كابل وحركة طالبان. وكانت الجولة الأولى جرت قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد مطلع يوليو/تموز الجاري.

وتقاتل القوات الأفغانية طالبان بدعم محدود من جانب التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وذلك بعد انسحاب معظم القوات الأجنبية من أفغانستان عام 2014، حيث انتهت العمليات القتالية لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

المصدر : وكالات