أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون -الذي يزور إندونيسيا في مستهل جولة بجنوب شرق آسيا- على ضرورة تعزيز الجهود لمكافحة ما وصفه "بالتهديد الشرير" الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية، معتبرا أنه يمثل عدوا مشتركا.

وأضاف كاميرون عقب محادثات مع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو بالقصر الرئاسي في جاكرتا "اتفقنا على تعزيز جهودنا المشتركة لمواجهة التهديد الإرهابي ومواجهة التطرف".

وقال إن بريطانيا ستوفر الدعم لجهود مكافحة الإرهاب في إندونيسيا من خلال عدة إجراءات، من بينها تحسين الأمن بالمطارات، وتعزيز التعاون في التحقيقات، وتدريب ضباط الشرطة الإندونيسيين في بريطانيا.

وذكر بيان للحكومة البريطانية -نشر على الموقع الإلكتروني للسفارة البريطانية في جاكرتا- أنه من المتوقع أن يثير رئيس الوزراء قضية التهديد الناجم عن التطرف الإسلامي، ويناقش ما الذي يمكن أن تقوم به المملكة المتحدة مع دول جنوب شرق آسيا لهزيمة الإرهاب.

وفي سياق آخر، قال كاميرون -لدى وصوله العاصمة الإندونيسية- إنه مستعد لتوجيه أوامر بضربات جوية على أهداف تابعة لمسلحين إسلاميين في ليبيا وسوريا، لدرء خطر شن هجمات في شوارع بريطانيا.

وأضاف أنه يأمل أن يصوغ أثناء زيارته تحالفات سياسية جديدة لمواجهة خطر شبهه "بطائفة الموت".

وتأتي زيارة كاميرون إلى إندونيسيا في إطار جولة تستمر أربعة أيام في جنوب شرق آسيا تقوده إلى ماليزيا وسنغافورة وفيتنام.

المصدر : وكالات