وصف البيت الأبيض حزب العمال الكردستاني بالمنظمة "الإرهابية"، وأكد أن تركيا لديها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الإرهابية التي يشنها متمردون، مرحّبا بجهود أنقرة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر بن رودس نائب مستشار الأمن القومي -الذي يرافق الرئيس الأميركي باراك أوباما في زيارته إلى كينيا- من نيروبي أن الولايات المتحدة تعتبر حزب العمال الكردستاني "منظمة إرهابية".

ورأى رودس أن تركيا "من حقها القيام بأعمال ضد أهداف إرهابية"، كما رحّب بالهجمات التركية على تنظيم الدولة الإسلامية، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المسؤول الأميركي "رأينا بالتأكيد تحركا تركيّا أكثر حسما في سوريا والعراق في الأيام الأخيرة".

إدانة وتحالف
من جهتها، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن المتحدث باسم البيت الأبيض أليستير باسكي قوله إن بلاده تدين بشدة "الهجمات الإرهابية" الأخيرة التي قام بها حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره واشنطن تنظيما إرهابيا، لافتا إلى أن تركيا حليف واشنطن بحلف شمال الأطلسي (ناتو).

كما أكد باسكي أن حزب العمال يجب أن "ينبذ الإرهاب ويستأنف المحادثات مع الحكومة التركية"، إلا أنه أكد ضرورة أن يقوم الجانبان (أنقرة وحزب العمال) بتجنب العنف ومواصلة التصعيد.

وأمس السبت هاجمت مقاتلات وقوات برية تركية مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ومعسكرات لحزب العمال الكردستاني بالعراق في إطار حملة قالت أنقرة إنها سوف تساعد في إقامة "منطقة آمنة" في أجزاء من شمال سوريا.

وأثارت الضربات ضد حزب العمال الكردستاني مخاوف تجاه مستقبل عملية السلام الهشة مع الأكراد التي انطلقت أواخر 2012، لكنها توقفت مؤخرا.

وقال أمس حزب العمال إن هدنته مع أنقرة فقدت أي معنى لها، بعد هجوم شنته الطائرات الحربية التركية على أهداف له في شمال العراق.

المصدر : وكالات