وصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري الانتخابات التي جرت في بوروندي الثلاثاء الماضي بأنها "معيبة للغاية"، وحث الرئيس بيير نكورونزيزا بإجراء "حوار هادف وجاد" مع المعارضة في بلاده.

وقال كيري في بيان مساء أمس الجمعة "من الضروري أن تعاود الحكومة البوروندية المشاركة في حوار هادف وجاد مع قادة المعارضة والمجتمع المدني للوصول إلى اتفاق حول سبل التقدم إلى الأمام"، مشيراً إلى أن الانتخابات جاءت "معيبة للغاية".

ورفض المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية -وهو الحزب الحاكم في هذه الدولة الواقعة وسط أفريقيا- انتقاد الولايات المتحدة للانتخابات.

وقال رئيس الحزب باسكال نيابيندا إن تصريحات المسؤولين الأميركيين "سلبية وعديمة القيمة، وتشي بأن الشعب البوروندي لا يستطيع حكم نفسه".

وفاز الرئيس نكورونزيزا بولاية ثالثة مدتها خمس سنوات في الانتخابات التي قاطعتها المعارضة.

وأعلنت مفوضية الانتخابات أمس الجمعة أن نكورونزيزا حصل على 73% من الأصوات.

ودعا السياسي المعارض البارز أغاثون رواسا الذي قاطع الانتخابات، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، بينما قالت الحكومة إنها منفتحة لأي وجهة نظر، لكنها رفضت الشروط التي وضعتها المعارضة مثل تقليص فترة ولاية الرئيس.

وأدى قرار نكورونزيزا الترشح لفترة رئاسية ثالثة إلى وقوع البلاد في أكبر أزمة سياسية منذ انتهاء الحرب الأهلية العرقية عام 2005.

المصدر : الجزيرة,رويترز