أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة أن قياديا في تنظيم القاعدة قتل مع مسلحيْن اثنين في غارة استهدفته في أفغانستان، معتبرة أن مقتله سيؤدي إلى الحد من العمليات التي ينفذها تنظيم القاعدة في العالم.

وأوضحت الوزارة -في بيان وزع على الصحفيين المرافقين لوزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أثناء زيارته العراق- أن العملية التي جرت في 11 يوليو/تموز في ولاية باكتيكا، أدت إلى مقتل أبو خليل السوداني، ووصفته بانه "قائد كبير للعمليات في تنظيم القاعدة".

وأضاف البيان أن السوداني أحد ثلاثة "متطرفين" معروفين قتلوا بالغارة، وأنه يترأس وحدة التفجيرات والهجمات الانتحارية، وله علاقة مباشرة بمخططات لشن هجمات ضد الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة إنه أشرف على عمليات ضد قوات أفغانية وباكستانية ومن التحالف، وحافظ على اتصال وثيق مع أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة.

وكانت السلطات الأفغانية أعلنت قبل نحو أسبوعين أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان وباكستان حافظ سعيد خان، قُتل مع عنصرين آخرين من التنظيم في غارة لطائرة أميركية من دون طيار في شرقي البلاد.

المصدر : وكالات