دافع وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن اتفاق النووي الموقع مع إيران، وقال إنه كان أفضل خيار ولا بديل عنه، مشيرا إلى أن طهران باتت تمتلك خبرات نووية تؤهلها لصناعة سلاح نووي، لكنها لم تختر فعل ذلك، وأن العقوبات الاقتصادية لم تنجح أيضا في ثنيها عن امتلاك تلك المعرفة.

وأشار كيري في معرض دفاعه عن الاتفاق أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إلى أن اتفاق فيينا يعد آلية شاملة لوقف البرنامج النووي الإيراني أفضل من أي خيار آخر جرى الحديث عنه، ووصف الاتفاق بأنه "صفقة جيدة سعينا إليها"، ويعطي الضمانات بأن إيران لن تصنع سلاحا نوويا.

وأكد أن إيران راكمت تجربة ومعرفة لا يستهان بها فيما يتعلق بدورة الوقود النووي، كما لا يمكننا إنكار أنها طورت برنامجا يؤهلها لصناعة قنبلة نووية.

وأضاف كيري أن بلاده لم يكن بوسعها قصف تلك المعرفة ولم يعد بوسعها القيام بذلك، كما أشار إلى أنه لا يمكن فرض عقوبات على هذه المعرفة.

وخاطب كيري النواب بقوله "تذكروا جيدا أن العقوبات الاقتصادية لم تمنع إيران من تطوير برنامجها النووي تدريجيا، وهي لم تختر أن تصنع سلاحا نوويا كما فعلت كوريا الشمالية حين أنتجت سلاحا نوويا وجربته وتنصلت من كل الاتفاقيات".

وأكد أن بلاده تمتلك القدرة على معرفة أي تحرك من إيران يهدف إلى خرق الاتفاق وأنها تمتلك أيضا الوسائل لفرض عقوبات أكثر شدة عليها في حال خرقت بنود الاتفاق.

وكانت مجموعة (5+1) -التي تضم الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا- وإيران قد توصلوا قبل أيام إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي بعد أكثر من عشر سنوات من المفاوضات المتقطعة، ويعارض الكونغرس الأميركي الاتفاق وهدد برفضه.

المصدر : الجزيرة