تبنى حزب العمال الكردستاني مقتل شرطيين تركيين في منزلهما بقضاء جيلان بينار التابع لولاية شانلي أورفا الحدودية (جنوبي البلاد)، وزعم الحزب أن الشرطيين شاركا في هجوم سروج الذي أوقع عشرات الضحايا بين قتيل وجريح. 

وكتب الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني -الذي يخوض تمردا ضد الحكومة التركية منذ 1984- على موقعه الإلكتروني أن الضابطين قتلا نحو الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي "لتعاونهما مع عصابات تنظيم الدولة الإسلامية" الذي يعتقد أنه نفذ هجوم سروج. 

وكانت وسائل إعلام تركية قد نقلت عن محافظ مدينة شانلي أورفا أن شرطيين من وحدة مكافحة الشغب قتلا في هجوم مسلح وقع في منطقة جيلان بينار بمدينة شانلي أورفا. 

وذكر التلفزيون الرسمي أن الهجوم الذي نفذه مجهولون استهدف الشرطيين لحظة خروجهما من منزلهما. 

ويأتي ذلك بعد يومين من التفجير الذي استهدف بلدة سروج الحدودية، والذي أوقع 32 قتيلا ونحو مئة جريح.

ويترأس رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الأربعاء جلسة استثنائية للحكومة للتباحث في سلسلة إجراءات جديدة لتعزيز الأمن على الحدود مع سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات