عثرت قوات الأمن التركية على جثتي شرطيين مقتولين في منزلهما بقضاء جيلان بينار التابع لولاية شانلي أورفا الحدودية جنوبي البلاد بعد يومين على التفجير الذي هز بلدة سروج بالولاية.

وقالت وسائل إعلام تركية نقلا عن محافظ مدينة شانلي أورفا إن شرطيين قتلا في هجوم مسلح وقع بمنطقة جيلان بينار جنوب شرق المدينة الحدودية، وذكر التلفزيون الرسمي أن هجوما مسلحا نفذه مجهولون استهدف الشرطيين لحظة خروجهما من منزلهما.

وأفاد مراسل الجزيرة في أنقرة المعتز بالله حسن بأن المحافظ أعلن أن التحقيقات لا تزال مستمرة، لمعرفة ما إذا كان الحادث ذا صفة جنائية أو عملا إرهابيا.

وأكد المراسل أن المدينة -بوصفها مدينة تقع على الحدود مع سوريا- أقرب إلى المعارك التي تحدث على الجانب الآخر من الحدود، وبالتالي إلى التهديدات الأمنية من المناطق السورية.

ونقلت وكالة الأناضول أن أحد الشرطيين يعمل في وحدة مكافحة الإرهاب، والثاني في قوات مكافحة الشغب.

ويأتي ذلك بعد يومين من التفجير الذي استهدف بلدة سروج الحدودية، والذي أوقع 32 قتيلا ونحو مئة جريح.

ويترأس رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بعد ظهر اليوم الأربعاء جلسة استثنائية للحكومة للتباحث في سلسلة إجراءات جديدة لتعزيز الأمن على الحدود مع سوريا.

المصدر : وكالات