قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن الولايات المتحدة لا تتوقع التخلي عن قاعدة خليج غوانتانامو في كوبا، رغم الاتفاق التاريخي الذي توج أمس الأربعاء بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ولدى سؤاله إن كان يتصور أن يأتي يوم تتخلى فيه الولايات المتحدة عن القاعدة، قال كارتر في مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع إنه ليست هناك توقعات أو خطة فيما يتعلق بقاعدة غوانتانامو.

وقالت هافانا في بيان بُث في التلفزيوني الحكومي أمس إن إعادة فتح السفارتين يُعتبر الخطوة الأولى في عملية طويلة ومعقدة باتجاه تطبيع العلاقات الثنائية.

وأوضحت أن التطبيع الشامل للعلاقات يجب أن يتضمن اتخاذ الولايات المتحدة خطوات منها: رفع الحظر التجاري، وتسليم قاعدة غوانتانامو البحرية التي تستأجرها منذ عام 1903 وتبلغ مساحتها 116 كلم2، ووقف البث التلفزيوني والإذاعي الموجه إلى كوبا.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الكوبي راؤول كاسترو قد اتفقا على إعادة فتح سفارتي البلدين في هافانا وواشنطن، وهي خطوة اعترف أوباما بأنها كانت مستحيلة قبل عام فقط.

المصدر : وكالات