أمر حكام ولايات فلوريدا وتكساس وإنديانا بتسليح أفراد الحرس الوطني في المكاتب والمنشآت الأخرى، وذلك في أعقاب الهجوم الذي أوقع الخميس الماضي خمسة من أفراد الجيش الأميركي بولاية تينيسي.

وقال حكام ولايات فلوريدا ريك سكوت، وتكساس غريغ آبوت، وإنديانا مايك بينسي إن أفراد الحرس الوطني في حاجة لحماية أنفسهم بعد مقتل أربعة من مشاة البحرية (المارينز) وضابط من البحرية بالرصاص في تشاتانوغا بولاية تينيسي. 

وفي ولاية فلوريدا سيتم تسليح أفراد ستة مكاتب للحرس الوطني تقع أمام متاجر. 

من جانبه، أشار حاكم تكساس إلى أن تسليح الحرس الوطني في القواعد العسكرية لن يكون فقط وسيلة ردع لأي أحد يريد إلحاق الأذى برجال ونساء القوات المسلحة، بل سيمكنهم من حماية من يقيمون ويعملون فيها. 

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت أن محمد يوسف عبد العزيز (24 عاما) أطلق النار على منشأتين عسكريتين في تشاتانوغا بوسط ولاية تينيسي (جنوب الولايات المتحدة)، حيث استهدف المنشأتين قبل أن تقتله الشرطة.

يشار إلى أن هذا الحادث ليس الأول من نوعه، فقد وقع إطلاق نار في قاعدة فورد هوت عام 2009 وأسفر عن مقتل 13 شخصا، وآخر في قاعدة للبحرية بواشنطن عام 2013.

المصدر : رويترز