احتجت باكستان رسميا لدى الهند اليوم على ما قالت إنه انتهاك آخر لوقف إطلاق النار في إقليم كشمير حيث ذكرت أن أربعة مدنيين قتلوا في قصف للمناطق الباكستانية من الإقليم المضطرب.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الباكستانية أن القوات الهندية فتحت النار أمس السبت على قاطع بونش على خط المراقبة الفاصل بين شطري الإقليم -وهو الخط الحدودي- باستخدام الأسلحة الخفيفة والصواريخ وقذائف الهاون ونيران الرشاشات.

وأضاف أنه "من المؤسف للغاية أن تنتهك القوات الهندية مرة أخرى وقف إطلاق النار أثناء عيد الفطر كما حدث العام الماضي عندما استشهد مدنيون أبرياء".

ويأتي هذا الاحتجاج بعد أيام من استدعاء إسلام آباد للسفير الهندي إثر إعلانها أن قواتها أسقطت طائرة تجسس هندية في كشمير.  

وكان مسؤولون باكستانيون قد ذكروا في وقت سابق أن أربعة مدنيين قتلوا بنيران هندية الأربعاء والخميس، واحد في كشمير نفسها وثلاثة قرب بلدة سيالكوت القريبة من الحدود.

وقال البيان إن باكستان تتقدم باحتجاج "على هذا العمل الاستفزازي المخالف للتفاهم الذي تم التوصل اليه في أوفا (بروسيا)، وتأمل بأن تراعي الحكومة الهندية التفاهم الذي توصل إليه الجانبان في 2003".

وبعد أشهر من الخلافات التقى رئيسا الوزراء الهندي ناريندرا مودي والباكستاني نواز شريف مدة ساعة أثناء زيارتهما روسيا. وانتهى اللقاء بموافقة مودي على المشاركة في قمة إقليمية بإسلام آباد العام المقبل.

يُشار إلى أن إقليم كشمير مقسم بين الهند وباكستان منذ حصول البلدين على استقلالهما من بريطانيا في 1947.

المصدر : وكالات