هددت حكومة مقاطعة ماهارستا الهندية بسحب اعترافها بالمدارس الإسلامية في المقاطعة, بدعوى أنها لا تقدم مناهج تعليمية جيدة, في حين دعا مناوئون لحكومة المقاطعة بضرورة تطوير هذه المدارس بدل إغلاقها.

وأكدت حكومة المقاطعة أن اتجاهها إلى سحب الاعتراف بالمدارس الإسلامية ليس تمييزا دينيا, وإنما لأنها خالية من المناهج النظرية والتطبيقية الأخرى التي تدرس في بقية المدارس.

وقال وزير الدولة لشؤون الأقليات، إكاناث راو خادس, إن الدولة تتفهم أهمية تعليم علوم الدين. وأضاف أن العالم يتقدم وليس هناك مسلمون في الوظائف العليا سوى ضابط شرطي.

لكن المعارضة والمجموعات الإسلامية تخالف الحكومة الرأي حيث إن هذه المدارس خرّجت الكثير من البارزين والناجحين على مستوى البلاد, وأنه كان الأولى أن يتم تقييمها وتطويرها بدلا من إغلاقها.

وذكر الناشط والمعارض السياسي، أمين باتل, أنه يجب على الحكومة ألا تعلن عدم اعترافها بهذه المدارس. وأضاف أن هذه المدارس خرّجت كبار البيروقراطيين الذين يعملون لحساب الحكومة الهندية، منهم أعضاء في لجنة ضريبة الدخل ومنهم مهندسون.

وتقابل تهديدات الحكومة بإغلاق المدارس الإسلامية تهديدات أخرى من قبل الجماعات الإسلامية برفع الطعن فيها للقضاء العالي إذا ما أقدمت الحكومة على تنفيذ قرارها.

المصدر : الجزيرة