فر العشرات من سكان أثينا من منازلهم الجمعة بعد أن أججت الرياح القوية ودرجات الحرارة المرتفعة حرائق الغابات حول العاصمة اليونانية مما أدى إلى تراكم سحب كثيفة من الدخان في سماء المدينة.

وأجبرت النيران السلطات على إخلاء ثلاث قرى ومخيمين صيفيين على الأقل. وكانت هناك أربعة حرائق كبيرة أخرى بمناطق متفرقة بالبلاد بما في ذلك واحدة شمال العاصمة.

وأوردت وسائل الإعلام المحلية أن سفينة تابعة لخفر السواحل وعبارات ظلت تحاول إجلاء عشرات الناس العالقين على الشاطئ بسبب النيران بمنطقة لاكونيا، كما ذكرت أن مخيمين صيفيين ومركزا صحيا ببلدة نيابولي الشاطئية قد تم إخلاؤها.

كذلك اندلعت الحرائق ببلدة كوروبي بجزيرة إيفيا بالقرب من أثينا وأرغوليدا جنوبي البلاد. 

وقال رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس للصحفيين إن الجميع يحتاجون للتحلي بالهدوء، مضيفا أنه طلب من سلاح الجو والقوات المسلحة تقديم العون وناشد دولا أوروبية تزويد اليونان بمزيد من طائرات مكافحة الحرائق.

وقال ميخاليس كاراجيانيس -نائب رئيس بلدية فيروناس، إحدى ضواحي أثينا القريبة من موقع الحرائق- إن الوضع صعب. وقال مسؤولون في دائرة الإطفاء إنه لم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وتسببت الحرائق في تفاقم المتاعب التي تواجهها حكومة رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس التي تسعى جاهدة للحصول على خطة إنقاذ جديدة من دائنين أجانب.

ودعا تسيبراس -الذي قد يرجئ الإعلان عن تعديل وزاري السبت بسبب هذه الحرائق- السكان للهدوء في حين يكافح أكثر من 120 من رجال المطافئ وثلاث طائرات النيران التي أصبحت قريبة من المنازل.

وتعتبر حرائق الغابات ظاهرة معتادة خلال فصل الصيف في اليونان وتسببت عام 2007 في أضرار هائلة وأوقعت عددا كبيرا من الضحايا.

المصدر : وكالات