دعا مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي إلى التدقيق في الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع القوى الكبرى.

وقال خامنئي في رسالة بعث بها إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني وأوردتها وكالة الأنباء الإيرانية "إن التوصل لاتفاق خطوة مهمة، ولكن نص الاتفاق ينبغي التدقيق فيه بإمعان وينبغي اتخاذ إجراءات قانونية بحيث إنه عند إقرار الاتفاق لا يمكن للطرف الآخر أن يخرقه". واعتبر أن بعض دول مجموعة (5+1) "لا يمكن الوثوق بها بأي حال".

ووجه المرشد -الذي تعود إليه الكلمة النهائية في إقرار الاتفاق- الشكر لوفد بلاده في المفاوضات مع مجموعة الدول الست، وأعرب عن أمله في أن "يحافظ الشعب الإيراني على وحدته ليمكن تحقيق المصالح الوطنية في أجواء هادئة وحكيمة".

من جانبه، قال الرئيس الإيراني إن الاتفاق النووي بين إيران والغرب "نصر سياسي" لإيران، ويعني أنها لن تشكل خطرا عالميا بعد الآن.

من جهته، قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف إن برنامج بلاده النووي سيتحول إلى برنامج نووي اقتصادي وتجاري في المقام الأول، وسيحصل على اعتراف دولي.

وتوصلت إيران والقوى العالمية الست إلى اتفاق الثلاثاء أنهى أزمة استمرت أكثر من عقد من الزمن، ويمكن أن يصنع تحولا في الشرق الأوسط.
 
وبموجب الاتفاق سيتم رفع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة مقابل موافقة إيران على كبح البرنامج النووي لفترة طويلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات