أطلق الإيرانيون أبواق سياراتهم ورفعوا علامات النصر اليوم الثلاثاء احتفالا بالإعلان عن إبرام اتفاق نووي تاريخي مع مجموعة "5+1"، يأملون أن ينهي سنوات من العقوبات الاقتصادية وعقودا من العزلة الدولية.

وتابع ملايين الإيرانيين المفاوضات عن كثب لشهور، متوقعين أن إبرام الاتفاق سيتيح للاقتصاد الذي تضرر بسبب سنوات من العقوبات أن يستعيد استقراره ويجعل حياتهم اليومية أكثر سهولة.

وبدأت احتفالات صغيرة في الشوارع بمجرد الإعلان عن الاتفاق. وبث التلفزيون الرسمي مؤتمرا صحفيا للإعلان عن الاتفاق الذي أبرم خلال مفاوضات مكثفة في العاصمة النمساوية فيينا على الهواء مباشرة.

كما بث كلمة ألقاها الرئيس الأميركي باراك أوباما، وهو أمر لم يكن ممكنا تصوره حتى الشهور الأخيرة. واجتمع الإيرانيون حول أجهزة التلفاز في المنازل والمتاجر لمتابعة كلمة أوباما التي رحب فيها بالاتفاق.

وقالت بهار غورباني (36 عاما) -وهي ربة منزل تعيش في أصفهان- إن "هذه أول خطوة على طريق أن نصبح أصدقاء للعالم".

وأضافت بهار عبر فيسبوك "أعتقد أن الإنجاز الأكبر للاتفاق النووي هو انتصار المنطق والحوار على التحريض على الحرب والعنف".

وسيعني الاتفاق نهاية للعقوبات التي سببت مصاعب اقتصادية ولا سيما على مدى الأعوام الثلاثة المنصرمة، عندما حرمت إيران من التعامل مع النظام المالي العالمي، الأمر الذي جعل من الصعب عليها أن تبيع النفط أو تدفع مقابل الواردات.

روحاني اعتبر أن الاتفاق سيزيل ما اعتبرها "عقوبات غير إنسانية وجائرة" ضد شعبه (الأوروبية)

ويعتبر الرئيس حسن روحاني التوصل إلى الاتفاق انتصارا له، فقد وعد خلال حملته الانتخابية قبل عامين بأن يقلص عزلة بلاده التي يقطنها نحو 80 مليون نسمة.

ورحب روحاني في حديث نقله التلفزيون الإيراني مباشرة بالاتفاق النووي المبرم في فيينا، مؤكدا أن بلاده "حققت كل أهدافها".

وأضاف "اليوم هو نهاية الظلم بحق شعبنا وبداية التعاون مع العالم.. إذا التزموا بذلك فسنلتزم.. الشعب الإيراني دائما ما يفي بوعوده ومعاهداته".

وأدلى روحاني بكلمته بعد دقائق من إلقاء أوباما كلمته، وقال إن إيران "لن تسعى بتاتا لحيازة السلاح النووي". وأضاف أن مثل هذا السلاح "مخالف لديننا"، وهو يتناقض مع فتوى لمرشد الجمهورية علي خامنئي تحظر مواصلة الأبحاث لحيازة القنبلة الذرية.

وقال إن الاتفاق سيزيل ما وصفها بأنها "عقوبات غير إنسانية وجائرة"، واعتبره "نقطة انطلاق" لبناء الثقة بين بلاده والغرب.

وقد تم التوصل اليوم الثلاثاء في فيينا إلى اتفاق بين إيران والدول الكبرى بعد 12 عاما من الخلافات.

ويهدف الاتفاق إلى ضمان عدم امتلاك إيران برنامجا يتيح لها تطوير السلاح النووي، مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.

المصدر : وكالات