منصة "رابعة" بلندن لإحياء ذكرى المجزرة
آخر تحديث: 2015/7/13 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/13 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/27 هـ

منصة "رابعة" بلندن لإحياء ذكرى المجزرة

منصبة في لندن تحاكي منصة رابعة العدوية في القاهرة (الجزيرة)
منصبة في لندن تحاكي منصة رابعة العدوية في القاهرة (الجزيرة)

محمد أمين-لندن

على منصة بوسط لندن، حضرت أغاني رابعة، وشعارات رفض الانقلاب، والموسيقى والأناشيد التي قاوم بها أنصار الشرعية الانقلاب العسكري بمصر. وحاكى نشطاء في بريطانيا منصة رابعة العدوية في القاهرة التي اعتصم فيها عشرات الآلاف من رافضي انقلاب وزير الدفاع حينها عبد الفتاح السيسي، على الرئيس المنتخب محمد مرسي.

ومع اقتراب الذكرى الثانية للفض الدموي لاعتصام رابعة العدوية والنهضة، ومع دخول العشر الأواخر من شهر رمضان، اختار عدد من المصريين الرافضين للانقلاب هذا الوقت لتذكر ضحايا رابعة، الذين أقاموا لهم معرضا أسموه "معرض الشهداء".

وعلى مقربة من المنصة تحدث أمين العلاقات الخارجية لحزب الحرية والعدالة محمد سودان للجزيرة نت عن هذه الفعالية والرسائل التي يريدون إيصالها، وقال إن "تذكر رابعة والدماء التي سالت فيها وفي عدد من المجازر الأخرى يثير مشاعر الحزن الشديد".

جانب من النساء المشاركات في فعالية أحياء مجزرة رابعة في لندن (الجزيرة)

مكملين
وأضاف سودان، أن هذا الحفل يأتي أيضا لتذكر الآلاف الذين يقبعون خلف قضبان سجون "الاحتلال العسكري" حسب وصفه. وانتهى للقول إن هذه المنصة هي رسالة للانقلاب وداعميه أن "رافضي الانقلاب لم ييأسوا، وأنهم مستمرون ومكملين حتى استرداد الثورة والحرية والرئيس الذي انتخبه المصريون".

وتحدث عدد من المشاركين عن ذكرياتهم، ومشاعرهم طوال 48 يوما قالوا إنهم تسمروا فيها أمام التلفاز، وكانوا يتابعون يوما بيوم ما يجري في رابعة، حتى حدث الفض الدموي الذي فاجأ الجميع -بحسب وصفهم- كما شكلت دموية الجيش والشرطة وتورطهم بدماء المصريين بهذه الطريقة صدمة إضافية لهم.

من جهته ألقى الناطق باسم الائتلاف العالمي للحريات والحقوق أنس التكريتي كلمة تحدث فيها عن الأسباب الحقيقية للانقلاب العسكري. مشيرا إلى أن الانقلاب وقع لأن الإخوان رفضوا التنازل عن مبادئهم، والتسليم للقوى المهيمنة المحلية والدولية، بحسب رأيه.

وأكد التكريتي أنه لو أراد مرسي البقاء بالحكم لكان بمقدوره لكن ثمن ذلك -بحسب رأيه- هو التنازل عن مبادئه وبيع قيمه. مؤكدا أن الإخوان ورافضي الانقلاب لم يفشلوا، وأن رابعة حصلت والانقلاب جرى لأن مرسي ورافضي الانقلاب لم يفشلوا، ولو فشلوا لما حصل الانقلاب، بحسب تعبيره.

أطفال مصريون وعرب يلوحون بأعلام مصر على منصة رابعة بلندن (الجزيرة)

ذكريات أليمة
ورفع أطفال من مصر ودول عربية أعلام مصر، وشعارات رابعة العدوية، وأنشدوا الأغاني التي ميزت اعتصام رابعة، كما تناولوا طعام الإفطار في ذات المكان، في محاكاة ليوميات رابعة العدوية والنهضة، حيث كان المعتصمون يتناولون إفطارهم بساحات الاعتصام، ويقيمون عقبه صلاة التراويح جماعة. كما خصص الحفل زاوية خاصة لتذكر عشرات الآلاف الذين يقبعون في سجون النظام المصري في ظروف بالغة السوء.

ويعود اعتصام "ميدان رابعة العدوية" إلى الساحة التي اتخذها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي مقرا للاعتصام المفتوح الذي دخلوه قبيل عزل مرسي وإبعاده عن السلطة في الثالث من يوليو/تموز 2013.

وسمي الميدان على اسم المسجد الذي يطل عليه والمعروف بـ"مسجد رابعة العدوية" نسبة للزاهدة المتصوفة أم الخير رابعة العدوية التي عاشت في القرن الثاني الهجري واشتهرت بالصلاح والورع والعبادة.

وبقي الاعتصام قائما طوال 48 يوما إلى أن تم فضه بشكل دموي عبر اقتحام الجيش والشرطة لساحاته، وارتكاب مجزرة دموية أودت بحياة ما لا يقل عن 817 شخصا بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش، والتي قالت إن هذه الجريمة قد ترقى إلى "جريمة ضد الإنسانية"، وأن ألف شخص قد يكونون قتلوا في يوم واحد بالقرب من مسجد رابعة العدوية، واصفة المجزرة بالأبشع في تاريخ مصر الحديث.

المصدر : الجزيرة

التعليقات