نفت الحكومة البريطانية، اليوم الأحد، صحة أخبار متداولة زعمت عدم تعاون السلطات التونسية في عملية التحقيق بـهجوم سوسة الذي أودى بحياة 38 أغلبهم سياح بريطانيون، وأكدت العمل على تعزيز التعاون مع تونس في المجال الأمني والاقتصادي.

وقال مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية -ومقره دبي- في خبر صحفي إن "التعاون بين الشرطة البريطانية ونظيرتها التونسية ممتاز، وإن الطرفين يواصلان العمل المشترك".

وأضاف أن المملكة المتحدة "تلتزم مع شركائها الدوليين بزيادة تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي مع السلطات التونسية، وذلك في إطار الحرب المشتركة على الإرهاب".

وأكد المركز أن ذلك التعاون "سيتضمن تعزيز التعاون مع تونس وتقديم مساعدة أمنية إضافية وخبرات تمكننا من مراجعة نصائح السفر في أقرب فرصة ممكنة، وحشد المزيد من الدعم للاقتصاد التونسي".

وقتل ثلاثون سائحا بريطانيا من بين 38 عندما فتح رجل على صلة بتنظيم الدولة النار على سياح بفندق منتجع "إمبريال مرحبا" بمرسى القنطاوي قرب مدينة سوسة على بعد 140 كلم جنوبي العاصمة تونس.

ونصحت الخارجية البريطانية مواطنيها عقب الهجوم بمغادرة تونس بعد حادث سوسة، وأوصت بعدم السفر إلى هذا البلد لغير الضرورة، واعتبرت أن التدابير الحالية غير كافية أمام ما سمتها "التهديدات الإرهابية القوية".

ووصف نائب رئيس الوزراء البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توبياس ألوود الحادثة بأنها "أعنف هجوم إرهابي يتعرض له الشعب البريطاني منذ تفجيرات مترو أنفاق لندن عام 2005".

المصدر : الجزيرة