قالت مصادر عسكرية إن مسلحين يُشتبه في أنهم من جماعة بوكو حرام شنوا هجوما على سجن في بلدة ديفا بجنوبي النيجر فجر الأحد في محاولة على ما يبدو لتحرير أعضاء بالجماعة محتجزين هناك.

وأضافت المصادر أن ثلاثة من المهاجمين وجنديا قتلوا قبل صد الهجوم وأن بقية المهاجمين فروا بعد ذلك وأكدت أنهم يقومون بالبحث عنهم.

وقال مصدر عسكري ثان إن المهاجمين ربما يكونون من سكان ديفا لأنه لم يرهم أحد يدخلون البلدة.

وأضاف أن اثنين من حراس السجن أُصيبوا بجروح وأن المهاجمين كانوا يرتدون زي الجيش النيجري ويحملون متفجرات وبنادق.

وتقع قرية ديفا في منطقة تُعتبر معقلا لجماعة بوكو حرام وكثير من شباب القرية انضموا للجماعة ويحصلون على رواتب شهرية تصل إلى 450 دولارا أميركيا، وفقا لمسؤول محلي.

يُذكر أن جماعة بوكو حرام كانت قد هاجمت نفس السجن في فبراير/شباط الماضي.

وتسعى بوكو حرام لإقامة إمارة إسلامية في شمالي شرقي نيجيريا. وعلى الرغم من فقدها أراض في حملة شنتها جيوش عدد من دول المنطقة هذا العام، نفذت الجماعة سلسلة هجمات عنيفة في نيجيريا وتشاد والنيجر في الأسابيع الأخيرة.

وبايعت بوكو حرام تنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلن قيام خلافة إسلامية في أجزاء من العراق وسوريا خاضعة لسيطرته.

المصدر : وكالات