قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون إن القضية الفلسطينية لم تعد القضية المركزية بالنسبة للعرب، معتبرا أنه لا يرى حلا قريبا للصراع مع الفلسطينيين.

وقال يعلون في خطاب أمام مؤتمر "هرتسيليا" السنوي الذي ينظمه معهد السياسة والإستراتيجية (غير حكومي)، إن القضية الفلسطينية لم تعد القضية المركزية بالنسبة للعرب، بل تتصدر اهتماماتهم قضايا مثل الملف النووي الإيراني والإرهاب والإخوان المسلمين.

وأضاف أن إسرائيل غير معنية بمواصلة السيطرة على الفلسطينيين، لكنه اتهمهم بالتهرب من كل العروض التي قدمت لهم منذ اتفاقات أوسلو لإنهاء الصراع، معتبرا أن الفلسطينيين اختاروا الانقسام.

وأشار إلى أن إسرائيل نجحت قبل عام في إحباط محاولة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) للانقلاب على رئيس السلطة الفلسطينية "حيث اعتقل الجيش الإسرائيلي خلية من 99 شخصا ينتمون للحركة خططوا للإطاحة بالرئيس محمود عباس وقلب الحكم في الضفة الغربية"، حسب قوله. 

وكان مدير الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد قال أمس الاثنين في كلمة له أمام المؤتمر، إن دولة سوريا لم تعد قائمة، وإن 90% من العراق يحكم من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال إن "الدولة المسماة سوريا لم تعد قائمة، وبإمكان (الرئيس السوري بشار) الأسد أن يجلس في قصره ولكنه لم يعد ذا صلة بالبلاد". 

وانطلقت الأحد أعمال مؤتمر "هرتسيليا" السنوي في الدورة 15 تحت عنوان "إسرائيل في شرق أوسط مشاغب"، ويشمل برنامج المؤتمر مشاركة من كبار المسؤولين الإسرائيليين وضيوفا أجانب، وينعقد المؤتمر في مدينة "هرتسيليا" الواقعة وسط إسرائيل.

المصدر : الجزيرة