أخليت قاعة المؤتمرات الصحفية في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء أثناء انعقاد المؤتمر الصحفي اليومي بالقاعة، وجاء ذلك بعد ساعات من إخلاء مماثل لقسم من مبنى الكونغرس بعد إنذار بوجود قنبلة.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إنه لم يتم إجلاء الرئيس باراك أوباما أثناء عملية إخلاء قاعة المؤتمرات الصحفية، ولا تبعد غرفة القاعة إلا خطوات عن المكتب البيضاوي وبقية الجناح الغربي للبيت الأبيض.

كما لم تتأثر أي منطقة أخرى في البيت الأبيض، وجرى تفتيش الغرفة والتأكد من أنها لا تحتوي على أي قنابل وفقا للمتحدث.

وتم إخلاء القاعة في وقت يعقد فيه المتحدث جوش إرنست مؤتمرا صحفيا بعد أن دخل أحد أفراد الجهاز المكلف بحماية الرئيس وطالب الجميع بالمغادرة، وقال متحدث إنه ورد اتصال هاتفي للشرطة المحلية أفاد بوجود قنبلة في قاعة المؤتمرات.

وأظهرت لقطات تلفزيونية حية في وقت لاحق قيام أفراد أمن وكلاب مدربة بفحص القاعة، وجرى نقل الصحفيين إلى مبنى آخر في مجمع البيت الأبيض، وبعد بضع دقائق تمكن الصحفيون من العودة إلى القاعة مع انتهاء عمليات التفتيش التي قامت بها الأجهزة الأمنية.

وكانت شرطة الكونغرس قد قالت قبل ذلك إنها أجلت المتواجدين في عدة طوابق بمبنى إداري تابع للكونغرس اليوم الثلاثاء عقب تلقي تهديد بوجود قنبلة في اتصال هاتفي.

وأكدت المتحدثة باسم الشرطة كيمبرلي شنايدر أن شرطة الكونغرس تلقت الاتصال وتحقق في بلاغ عن وجود طرد مريب بالغرفة "جي40" من مبنى ديركسن، وهو جزء من المجمع القريب من مبنى الكونغرس.

وتوجد في المبنى مكاتب عدة أعضاء بمجلس الشيوخ ومساعديهم إضافة الى قاعات تعقد بها جلسات الاستماع. وقالت شنايدر في بيان "تم إخلاء عدة طوابق من مبنى ديركسن كإجراء احترازي بينما تواصل شرطة الكونغرس التحقيق".

وكانت قوة حماية مبنى الحكومة الأميركية قد أخلت قبل نحو عشرة أيام مبنى الكونغرس بعد انطلاق جرس الإنذار بالحرائق من دون أن تورد سببا لانطلاقه أو من فعل ذلك.

المصدر : وكالات