أعلن مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة بصدد بحث خيارات مختلفة حيال ما سموه انتهاك روسيا لمعاهدة العام 1987 إزاء الصواريخ البعيدة المدى، ومن بينها نشر صواريخ جديدة في أوروبا.

وقال مسؤولون في البنتاغون إن الخيارات سوف تدرس خلال اجتماع الجمعة في شتوتغارت (جنوبي ألمانيا), بين وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر ومسؤولين عسكريين ودبلوماسيين أميركيين.

وأوضح أحد المسؤولين أن "هذه الخيارات واسعة جدا", وأن نشر صواريخ أميركية عابرة للقارات في أوروبا هو أقصى ما يمكن اتخاذه من قرارات.

وتتهم واشنطن موسكو بخرق معاهدة القوات النووية الموقعة عام 1987 بإبقائها صاروخا أرضيا عابرا للقارات.

وأوضح المسؤولون الأميركيون أن واشنطن تسعى للتأكد من أن روسيا لن تحقق أي مكسب عسكري حقيقي من خرق المعاهدة وأن الخيارات المطروحة أمام واشنطن للرد على الخرق الروسي ستكون مطابقة لبنود المعاهدة، ولكن بعضها الآخر قد يكون خارج إطار المعاهدة المذكورة.

المصدر : الفرنسية