تنطلق الأحد قمة مجموعة الدول الصناعية السبع بقصر إيلماو جنوبي ألمانيا، وتستمر ليومين، وعلى رأس جدول أعمالها الاحتباس الحراري، بينما اشتبكت الشرطة الألمانية السبت مع آلاف المتظاهرين احتجاجا على انعقاد القمة.

وتتصدر قضية خفض الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري القضايا الرئيسية جدول أعمال اجتماع المجموعة.

ودعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل زعماء القمة إلى الاتفاق على الحد من ارتفاع متوسط درجات حرارة الكوكب بواقع درجتين مئويتين.

وتأمل ميركل أن يبعث الزعماء رسالة قوية بشأن خفض الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري قبل اجتماع للأمم المتحدة بشأن المناخ سيعقد في باريس في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأكدت في تسجيل فيديو نشر السبت أن المؤتمر في باريس لن يُعتد به إلا إذا التزمت الدول بهدف خفض متوسط درجات الحرارة بواقع درجتين مئويتين الذي تم الاتفاق عليه بالعاصمة الدانماركية كوبنهاغن عام 2009.

وقالت "إذا لم يحدث ذلك فلا أعتقد أنه سيكون هناك اتفاق مناخ في باريس وكل المشاركين يعرفون ذلك"، لكنها نبهت إلى ضرورة عدم توقع إبرام اتفاق أشمل خلال هذا الصيف.

في السياق، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن موضوع مكافحة التغير المناخي للأرض يعد من بين أهم المواضيع بالقمة.

ونقل مقر الحكومة البريطانية في دوانينغ ستريت عن كاميرون قوله "سنتصرف بشكل داعم للغاية حتى نحرز تقدما".

إلى الجحيم
في السياق اشتبك متظاهرون السبت مع الشرطة الألمانية بمنتجع جارميش-بارتنكيرشن الألماني احتجاجا على القمة.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "قاتلوا مجموعة السبع"، و"مجموعة السبع إلى الجحيم".

وقال أحد المشاركين في المظاهرة "أحتج لأن الشركات المالية الكبيرة لها نفوذ كبير على السياسة"، وأضاف "لا تجري مناقشة الفقر... وهذا ظلم، يمكننا أن ننظم اقتصاداتنا على نحو أفضل بكثير من أجل الناس".

ومن المقرر أن تناقش القمة -بالإضافة إلى تغير المناخ- مكافحة الأوبئة والاضطرابات بالشرق الأوسط وتصاعد العنف في أوكرانيا والأزمة المالية اليونانية.

وهذه ثاني قمة لا تحضرها روسيا بعد تجميد عضويتها بمجموعة الثماني بسبب ضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية العام الماضي، وعادت تسمية المجموعة بعد تجميد عضوية روسيا إلى مجموعة السبع.

المصدر : وكالات