أكد جنرال في سلاح الجو الأميركي أمس الجمعة على فاعلية حملة الضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا, رافضا الانتقادات التي تعتبرها بطيئة وحذرة بشكل مسرف.

وقال قائد الأسطول الجوي التابع للقيادة الأميركية الوسطى الجنرال جون هيسترمان إن الغارات الجوية على مواقع تنظيم الدولة في العراق وسوريا، كان لها "تأثير كبير على العدو".

وأضاف هيسترمان أن غارات التحالف ساعدت القوات البرية في العراق وشمال سوريا على استعادة أراض من التنظيم, ودمرت القسم الأكبر من قدراته النفطية.

وتتعرض إدارة الرئيس باراك أوباما لانتقادات داخل الولايات المتحدة وفي الخارج بشأن حملة الغارات، إذ يتهم بعض أعضاء الكونغرس وضباط متقاعدون من سلاح الجو واشنطن بفرض قيود كثيرة على الطيارين العسكريين.

غارات متواصلة
ورغم الغارات المتواصلة منذ أغسطس/آب الماضي تمكن الجهاديون من التقدم في سوريا, كما سيطروا الشهر الماضي على مدينة الرمادي في العراق ملحقين هزيمة بالقوات التابعة لحكومة بغداد.

وأقر الجنرال هيسترمان بأنه في 75% من الغارات تعود الطائرات دون أن تلقي صواريخها، لكنه برر ذلك بأن مقاتلي التنظيم ليسوا قوات عسكرية تقليدية وإنما يتحركون بين سكان مدنيين محليين.

وذكر بعض الطيارين الأميركيين لوسائل إعلام أنهم يخضعون لقواعد صارمة في الجو فوق العراق وسوريا، تقيد قدرتهم على مطاردة الجهاديين.

غير أن هيسترمان قال إن طياري التحالف ليسوا مقيدين في حركتهم، وإن الموافقة على معظم الضربات الجوية تتم "في دقائق لا في ساعات".

وطالب منتقدو الحملة الجوية بنشر عناصر استطلاع مع القوات العراقية والكردية لإرشاد الضربات الجوية ضد مقاتلي تنظيم الدولة.

معركة الرمادي
وقال الجنرال -الذي يقود القوات الجوية المشاركة في الحملة فوق العراق وسوريا- إن الجهاديين لم يظهروا في العراء بأعداد كبيرة في معركة الرمادي.

وأشار إلى أن القوات المحلية هي التي يتحتم عليها في نهاية المطاف استعادة مناطق من تنظيم الدولة مع دعمها بالغارات الجوية, مؤكدا أن القوة الجوية لا تسيطر على منطقة وتحكمها.

كما يتحتم على التحالف -بحسب قوله- التمييز من الجو بين القوات الحكومية العراقية ومقاتلي التنظيم، إضافة إلى توخي قتل مدنيين.

وبحسب القيادة الأميركية الوسطى التي تشرف على القوات في الشرق الأوسط، نفذ التحالف 15675 غارة جوية فوق العراق وسوريا, وألقى قنابل في 4423 من هذه الغارات.

المصدر : الفرنسية