أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أنه يعمل مع البيت الأبيض على إعداد مقترح لإغلاق معتقل غوانتانامو لتقديمه إلى الكونغرس، وهو الوعد الذي لم يتمكن الرئيس باراك أوباما من الوفاء به منذ وصوله إلى سدة الحكم.

وقال كارتر للصحفيين بينما كان على متن طائرة إلى واشنطن أمس الجمعة بعد رحلة إلى سنغافورة والهند وألمانيا "أعمل مع البيت الأبيض على إعداد خطة سنقدمها إلى الكونغرس لمناقشتها معه".

وأضاف "ما أراه هو أنها خطوة بناءة جدا.. من المهم أن نجد صيغة تحظى بتوافق واسع بما يكفي حتى نتمكن من إنجازها".

ويناقش مجلس الشيوخ الأميركي حاليا مشروع قانون السياسة الدفاعية السنوية الذي يجيز إغلاق المعتقل شريطة أن يقدم الرئيس أولا مقترحا يوافق عليه الكونغرس الذي يقوده الجمهوريون.

ويسعى الأعضاء الجمهوريون في الكونغرس إلى إحباط هذه التحركات لخشيتهم من نقل هؤلاء السجناء إلى الولايات المتحدة.

يُذكر أن أكثر من 120 محتجزا ما زالوا يقبعون في معتقل غوانتانامو المثير للجدل، والذي تقول منظمات حقوقية إنه شهد حالات تعذيب منذ إنشائه بعد حرب شنتها واشنطن على ما تصفه بالإرهاب عام 2001.

وكان أوباما -الذي تولى منصبه قبل نحو ست سنوات- قد تعهد في حملته الانتخابية بإغلاق المعتقل منذ دخوله البيت الأبيض أوائل العام 2009، قائلا إنه أضر بسمعة الولايات المتحدة حول العالم.

المصدر : رويترز