قال مسؤولون في البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيلتقي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وذلك على هامش قمة قادة دول مجموعة السبع بداية الأسبوع المقبل.

وأكد بين رودس مستشار الرئيس الأميركي أن هذا اللقاء سيكون مناسبة لأوباما ليبحث "مباشرة" مع العبادي "الوضع الميداني وجهودنا لدعم القوات العراقية" في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا يشن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة في سوريا والعراق، وأرسلت عسكريين لتدريب القوات العراقية ومقاتلي المعارضة السورية المعتدلة.

وشكلت سيطرة المتطرفين في 17 مايو/أيار على الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار العراقية، ضربة قوية للتحالف وأثارت تساؤلات حول الإستراتيجية الأميركية.

وتسببت هذه الهزيمة العسكرية أيضا بتوتر بين واشنطن وبغداد، خصوصا مع تساؤل وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر علنا عما إذا كان للجيش العراقي نية فعلية للقتال.

من جهته شن العبادي في اجتماع للائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة بباريس هجوما على سياسات واشنطن والائتلاف تجاه تنظيم الدولة، واعتبر أن تقدم تنظيم في العراق "فشل للعالم بأسره"، وقال إن "الكلام كثير لكن الأفعال قليلة على الأرض"، وذلك في ما يتعلق بدعم العراق من قبل الائتلاف.

والعبادي هو بين المدعوين إلى قمة مجموعة السبع التي تعقد الأحد والاثنين جنوب ميونيخ، ودعي إليها أيضا العديد من القادة الأفارقة بينهم الرئيس النيجيري الجديد محمد بخاري.

المصدر : وكالات