الجزيرة نت-برلين

حدث ارتباك في المؤتمر الصحفي للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين ظهر اليوم الأربعاء، حين وصفت صحفية مصرية شابة السيسي بأنه قاتل وهتفت بسقوط حكم العسكر.

جاء ذلك بعد محاولة الفتاة فجر العدلي طرح سؤال في المؤتمر الصحفي الذي عقد بدائرة المستشارية الألمانية في برلين، وامتناع المنظمين عن إعطائها الفرصة.

ووجه بعض الصحفيين المرافقين للسيسي السباب للصحفية واتهموها بالخيانة، وحاول بعضهم الاعتداء عليها لولا تدخل رجال الأمن الألمان الذين اقتادوها بعيدا عن قاعة المؤتمر الصحفي، ثم أطلقوا سراحها بعد لحظات.

وقالت الصحفية فجر -في كلمة ألقتها بعد إطلاق الشرطة سراحها- أمام مظاهرة حاشدة منددة بزيارة السيسي أمام المستشارية الألمانية، إنها أرادت لفت نظر المستشارة ميركل إلى الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان في مصر تحت حكم السيسي.

الصحفيون المرافقون
وغادر السيسي الذي بدا عليه الاضطراب الشديد قاعة المؤتمر الصحفي مع مستضيفته، بينما أبدت وسائل الإعلام الألمانية التي غطت المؤتمر دهشتها من سلوك الصحفيين المرافقين له في القاعة وتصفيقهم للسيسي أثناء إلقائه كلمة اتسمت بالإطالة.

ومثل هذا التصرف لمرافقي السيسي أمرا غير مسبوق في تاريخ المؤتمرات الصحفية بدائرة المستشارية الألمانية، وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن المسؤولين عن وسائل الإعلام في المستشارية بذلوا جهودا لتهدئتهم.

متظاهرون معارضون للسيسي أمام مقر المستشارية الألمانية (غيتي)

وبموازاة هذا الاضطراب بختام المؤتمر الصحفي، تحول محيط دائرة المستشارية الألمانية لمسرح للتظاهر بين معارضي ومؤيدي السيسي.

فقد نظّم معارضون للانقلاب مظاهرة تندد بزيارة السيسي، بينما احتشد عدد من مؤيديه دعما له خارج مقر المستشارية الألمانية، يتقدمهم ممثلون ومطربون ورجال أعمال من الحزب الوطني المنحل، إضافة إلى أعداد أخرى من المصريين الذين رافقوا السيسي برحلته إلى برلين.

وتواصلت في المشهد السياسي والإعلامي الألماني حالة من الجدل بين المعارضين والمؤيدين لزيارة السيسي لبرلين.

وكان من اللافت اتفاق معظم الصحف الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء من أقصى اليمين وأقصى اليسار على إطلاق أوصاف متشابهة تعبر عن عدم الرضا تجاه زيارة السيسي مثل "الرئيس المصري ضيف غير مرغوب فيه"، و"ضيف غير مريح"، و"بساط أحمر للديكتاتور".

المصدر : الجزيرة