وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساء الجمعة إلى فيينا للمشاركة في المرحلة الأخيرة من المفاوضات الدولية بشأن برنامج إيران النووي في ظل تصريحات ببقاء نقاط "معقدة جدا".

ومن المقرر أن يجتمع كيري بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف الذي سيصل السبت إلى فيينا.

وحذر كيري الأربعاء من أن نجاح المفاوضات ليس مضمونا، مشيرا إلى أنه لن يكون هناك اتفاق إذا لم تعالج إيران المسائل العالقة.

وأكد مصدر دبلوماسي غربي الجمعة لوكالة الصحافة الفرنسية أن تسوية النقاط العالقة في الملف النووي الإيراني "لا تزال معقدة جدا"، في حين اعترف كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي بوجود "مسائل خلافية مهمة وأساسية" في المفاوضات.

وقال المصدر الغربي إن "الشفافية وعمليات التفتيش ورفع العقوبات واحتمال وجود بعد عسكري للبرنامج النووي الإيراني هي المواضيع الأكثر صعوبة التي لا تزال بحاجة إلى تسوية خلال الأيام القليلة المقبلة".

ويشير أغلب المفاوضين إلى إمكانية تمديد التفاوض لبضعة أيام حتى يتم الوصول إلى اتفاق نهائي.

وتبدأ جولة المفاوضات بين إيران ودول مجموعة "5+1" (أميركا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، إضافة إلى ألمانيا) في فيينا قبل أيام من مهلة 30 يونيو/حزيران الجاري التي حُددت لإبرام اتفاق نهائي يتم بموجبه تقييد أنشطة إيران النووية, مقابل رفع تدريجي للعقوبات الدولية.

لكن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي استبق الثلاثاء محادثات فيينا بالتأكيد على عدم السماح بتفتيش المنشآت العسكرية, ولا بتجميد الأبحاث النووية لفترة طويلة, ورهن توقيع الاتفاق برفع فوري للعقوبات.

المصدر : وكالات