أعلن مسلحون إسلاميون في أربع من جمهوريات القوقاز الروسية مبايعتهم تنظيم الدولة الإسلامية، مما أثار مخاوف جديدة من تعاظم نفوذ الجماعة الجهادية وسط جيل الإسلاميين الشباب في المنطقة.

وفي تسجيل صوتي بُث على موقع يوتيوب الأحد الماضي، أدى المسلحون الإسلاميون في جمهوريات داغستان والشيشان وإنغوشيا وقبردينو بلقاريا قسم الولاء لزعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي.

وجاء في التسجيل باللغتين العربية والروسية بعنوان "بيان من مجاهدي ولاية القوقاز ببيعة خليفة المسلمين أبي بكر البغدادي وانضمامهم إلى الدولة الإسلامية"، أنه "طاعة لأمر الله (...) نعلن مبايعة الخليفة إبراهيم بن عواد بن إبراهيم القريشي الحسيني على السمع والطاعة". 

وتابع البيان "نحن مجاهدو القوقاز في ولايات الشيشان وداغستان وإنغوشيا وكابيكا، نشهد بأننا كلنا متفقون على هذا الرأي، ولا يوجد أي اختلاف بيننا في هذا الموضوع".

ورحب متحدث باسم تنظيم الدولة أمس الثلاثاء بالبيعة الجديدة، وأعلن تعيين زعيم للجماعة في القوقاز.

وقال أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي "نبارك لجهود الدولة الإسلامية في القوقاز إعلان الولاية، ونبايع لهم بيعتهم والتحاقهم بركب الخلافة، وقد قبل أمير المؤمنين بيعتهم وعّين الشيخ الفاضل أبا محمد القدري والياً على القوقاز".

ويقول مسؤولون في روسيا إن آلاف الروس -وغالبيتهم من القوقاز- سافروا إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف الدولة الإسلامية". وتحدث نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي اليوم الأربعاء عن رقم يصل إلى ألفي مقاتل. 

وكان مسلحون إسلاميون من المنطقة أعلنوا في وقت سابق دعمهم للبغدادي عبر أشرطة فيديو. وقال المسؤول الروسي لوكالة إنترفاكس الروسية إن عودة المقاتلين -التي غالبا ما تحصل عن طريق تركيا بعدما "يدعون أنهم سياح فقدوا أوراقهم"- ستخلق "مشكلة".

المصدر : الفرنسية