ارتفعت إلى أكثر من 450 شخصا حصيلة ضحايا موجة الحر في جنوبي باكستان، بزيادة أكثر من الضعف مما سجل أمس الاثنين.

وسجلت غالبية حالات الوفاة في كراتشي -كبرى مدن البلاد- التي يتجاوز عدد سكانها العشرين مليون نسمة، وبلغت فيها الحرارة اليوم الثلاثاء 45 درجة مئوية مع انقطاع متكرر في التيار الكهربائي.

وأعلن مسؤول حكومي كبير في إقليم السند أن الضحايا لقوا حتفهم بسبب الحرارة الشديدة في الأيام الثلاثة الماضية.

يأتي ذلك في وقت يخضع فيه مئات الأشخاص للعلاج من أمراض مثل الحمى والجفاف بسبب ارتفاع درجات الحرارة، بحسب المتحدثة باسم مستشفى جينا في كراتشي.

وقد أغلقت السلطات المدارس والمكاتب العامة إلى حين انقشاع موجة الحر، وأعلنت جامعة كراتشي  تأجيل الامتحانات لمدة شهر على الأقل.

وتأتي موجة الحر بعد شهر على موجة مشابهة ضربت الهند وأودت بحياة أكثر من ألفي شخص.

المصدر : وكالات