أحيت اليابان اليوم الذكرى السبعين لمعركة أوكيناوا التي وقعت في الحرب العالمية الثانية التي خلفت أكثر من مئتي ألف قتيل -بينهم أميركيون- بحضور رئيس الوزراء شينزو آبي وسفيرة الولايات المتحدة في اليابان كارولين كينيدي.

ووقف المشاركون لحظة صمت في حديقة السلام التذكارية بجزيرة أوكيناوا بجنوب البلاد، وقالت ممثلة أسر الضحايا إن "المخلفات والقنابل غير المتفجرة ما زالت موجودة تحت الأرض والمباني".

وأضافت أنه "بعد مرور سبعين عاما على نهاية هذه الحرب ما زلنا نشعر بأنها لم تنته، وما زلنا نرى آثارها في أوكيناوا".

وسيطرت قوات أميركية على أوكيناوا قبل سبعين عاما بعد واحدة من أعنف معارك الحرب العالمية الثانية في المحيط الهادئ.

وفي عام 1972 بعد عشرين عاما من انتهاء الاحتلال العسكري الأميركي في معظم أنحاء اليابان عادت أوكيناوا إلى اليابان، ولكن لا تزال هناك احتكاكات بين سكان الجزيرة والوجود العسكري الأميركي هناك.

وتأتي الذكرى السبعين وسط معارضة قوية من سكان أوكيناوا لبناء قاعدة عسكرية أميركية جديدة في شمال أوكيناوا والتي ستحل محل قاعدة فوتينما الجوية التي تتمركز فيها قوات من مشاة البحرية الأميركية في منطقة من الجزيرة مكتظة بالسكان.

المصدر : وكالات