مثل الشاب الأبيض المتهم بقتل تسعة داخل كنيسة للسود في ولاية كارولينا الجنوبية أمام محكمة أمس الجمعة، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من السجن الذي نقل إليه بعد اعتقاله.

ووقف ديلان روف خلال الجلسة صامتا دون أن تبدو عليه أي مشاعر أمام ذوي المقتولين الذين غلبتهم دموع الحزن وهم يرددون عبارات الصفح والعفو عن قاتل أحبائهم.

ولم تبد على ديلان روف -الذي كان يرتدي زي السجن المخطط بالأبيض والأسود ويقف خلفه اثنان من الحراس بدروع واقية- أي تعابير تنم عن عواطف أثناء جلسة المحاكمة حتى عندما خاطبه أقرباء ضحاياه.

وكانت الشرطة قد أعلنت الخميس أنها ألقت القبض على روف بعد يوم من قتله ست نساء وثلاثة رجال، من بينهم راعي كنيسة إيمانويل الأسقفية الميثودية للأفارقة في مدينة تشارلستون بولاية كارولينا الجنوبية، في مجزرة جديدة ضد السود في الولايات المتحدة.

وأوردت وكالة أسوشيتد برس أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أبدى إعجابه بإعلان أقارب القتلى الصفح والغفران عن "الشاب" الذي ارتكب الجريمة.

ووصف أوباما، أثناء حملة في سان فرانسيسكو الجمعة لجمع تبرعات لمرشحي الحزب الديمقراطي في الانتخابات التشريعية، تلك المشاعر بأنها "تعبير عن إيمان يصعب تخيله لكنه يعكس طيبة الشعب الأميركي".

مئات الأشخاص من السود والبيض شاركوا في وقفة لتكريم الضحايا التسعة بملعب مدرسة في تشارلستون (الأوروبية)

وكان أوباما نفسه قال للصحفيين عقب وقوع حادثة كنيسة تشارلستون، إن "هذه الجريمة التي وقعت في كنيسة للسود تثير بالطبع تساؤلات إزاء جزء أسود من تاريخنا".

وأضاف أوباما "لا نملك كل الحقائق، لكننا نعرف مرة أخرى أن أبرياء قُتلوا لأسباب منها أن شخصاً ما يريد إلحاق الضرر، لا يواجه مشكلة في الحصول على سلاح". 

وفي تطور يعكس ثقافة المجتمع الأميركي، حمَّل عضو في الجمعية الوطنية للبنادق راعي الكنيسة -وهو أيضا عضو في الكونغرس عن ولاية كارولينا الجنوبية- جزءا من المسؤولية عما حدث ذلك، لأنه كان يعارض السماح بإخفاء بنادق يدوية داخل الكنيسة.

ونشر تشارلس كوتون، المحامي وعضو مجلس إدارة الجمعية الوطنية الأميركية للبنادق، تعليقه هذا في الموقع الإلكتروني للجمعية، مما أثار انتقادات عنيفة.

وقال كوتون في تعليقه "تسعة أعضاء في كنيسته قُتلوا وربما كانوا لا يزالون أحياء لو أنه سمح بوضوح للأعضاء بحمل بنادق يدوية".

وأمس الجمعة شارك مئات من السود والبيض في وقفة لتكريم الضحايا التسعة نظمته تشارلستون في ملعب مغلق في مدرسة بالمدينة.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة,رويترز