أدى انفجار قنبلة في سوق مزدحمة بمدينة مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا اليوم الثلاثاء إلى سقوط زهاء خمسين قتيلا وإصابة العشرات.

ونقلت رويترز عن مصدر عسكري أن القنبلة التي كانت مخبأة تحت طاولة جزار في السوق انفجرت نحو الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي، مما أدى إلى مقتل متسوقين ومسافرين.

وقال لوال كاوو -وهو مسعف- إنه جرى نقل 31 جثة متفحمة إلى مستشفى تعليمي في مايدوغوري إلى جانب عدد من المصابين بجروح خطيرة. وذكر شهود أنهم سمعوا انفجارا مدويا.

وقال أبو بكر محمد -طالب جامعي- الذي كان على بعد أمتار من مسرح الانفجار "هز الانفجار مبنى جامعتنا واضطررت للفرار، شاهدت مركبات عسكرية على متنها جنود تتقدم صوب المنطقة".

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بولاما -أحد عناصر قوات الدفاع الذاتي في المدينة- أن الانفجار وقع في السوق فيما كان التجار ينهون تعاملاتهم.

وأضاف "نحاول فصل جثث البشر عن جيف الحيوانات التي تناثرت في كل مكان (..) ولا أستطيع تحديد عدد القتلى والجرحى الآن، ولكن أتوقع أن يكون العدد مرتفعا".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الأحدث الذي يأتي بعد تفجيرين وقعا مطلع الأسبوع وتسببا في مقتل ثلاثين شخصا على الأقل. وعادة ما تُلقى المسؤولية عن مثل هذه التفجيرات على جماعة بوكو حرام أو تعلن الجماعة مسؤوليتها عنها.

المصدر : وكالات