حيدر العبادي: تقدم تنظيم الدولة فشل للعالم بأسره
آخر تحديث: 2015/6/2 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/2 الساعة 15:19 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/15 هـ

حيدر العبادي: تقدم تنظيم الدولة فشل للعالم بأسره

حيدر العبادي (الثاني من اليسار) خلال اجتماع باريس لمناقشة إستراتيجية الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة (الفرنسية)
حيدر العبادي (الثاني من اليسار) خلال اجتماع باريس لمناقشة إستراتيجية الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة (الفرنسية)

وجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء انتقادا شديد اللهجة إلى الأسرة الدولية، منددا بفشلها في وقف تقدم تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك قبيل بدء اجتماع الائتلاف الدولي ضد الجهاديين في باريس لبحث الإستراتيجية الواجب اتباعها لمواجهة التنظيم.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي قبل بدء الاجتماع في وزارة الخارجية الفرنسية بحضور عشرين وزيرا وممثلا عن منظمات دولية عضو في الائتلاف الدولي في إشارة إلى تقدم تنظيم الدولة في الرمادي "أعتقد أنه فشل للعالم بأسره".

وأضاف العبادي أنه "في ما يتعلق بدعم العراق، الكلام كثير لكن الأفعال قليلة على الأرض"، مؤكدا أن سلاح الجو التابع لدول التحالف لا يزود القوات البرية العراقية بمعلومات استخباراتية كافية بشأن تنقل عناصر التنظيم، بحسب قوله.

كما أكد على عدم حصول العراق على أسلحة وذخيرة كافية من قبل هذه الدول، مشيرا إلى ما سماها الصعوبات المالية التي تواجهها حكومته في شراء الأسلحة من الخارج، فضلا عن المعوقات في استلام الأسلحة التي اشترتها الحكومة السابقة من روسيا، بسبب العقوبات الأميركية على موسكو.

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى تزايد عدد المقاتلين الأجانب في صفوف تنظيم الدولة، مقدرا عددهم بنسبة 60% مقابل 40% من العراقيين، مؤكدا "أن هذه مشكلة دولية لا بد من حلها".

وكانت الإدارة الأميركية قد اتهمت القوات العراقية بالتراخي في محاربة تنظيم الدولة خلال المعارك الأخيرة التي انتهت بسيطرته على مدينة الرمادي ومناطق أخرى، فيما وجهت فرنسا انتقادات للعراق لعدم تشكيل إدارة تحتضن كافة شرائح المجتمع العراقي.

وستكون الإستراتيجية التي يجب اعتمادها تجاه تمدد تنظيم الدولة في صلب اجتماع الائتلاف في باريس، وتقوم إستراتيجية الائتلاف الحالية على شن غارات وتدريب الجنود العراقيين أو معارضين من المعارضة السورية المعتدلة في حالة سوريا.

وأعلن مسؤول أميركي -رفض الكشف عن هويته- لوكالة الصحافة الفرنسية أن الاجتماع سيتناول أيضا خطط الحكومة العراقية لاستعادة السيطرة على الرمادي من تنظيم الدولة، مشيرا إلى أن الاجتماع "لن يكون روتينيا، وسيتم التباحث فيه مع العبادي حول خططه لتحرير الرمادي ومحافظة الأنبار".

ومن المنتظر أن يعرض العبادي على أعضاء الائتلاف ما تعتزم حكومته القيام به لاستعادة الرمادي ومحافظة الأنبار، وماهية المساعدة التي يمكن أن يقدمها له شركاؤه الدوليون.

المصدر : الجزيرة + وكالات