قال مسؤولون بأحد مستشفيات أنقرة إن الرئيس التركي الأسبق سليمان ديميريل توفي في وقت مبكر اليوم الأربعاء عن عمر ناهز التسعين عاماً.

وأعلن الأطباء في مستشفى غوفين بالعاصمة أنقرة -في بيان بُث عبر التلفزيون التركي- وفاة ديميريل في الساعات الأولى من فجر الأربعاء بسبب قصور القلب وعدوى بالجهاز التنفسي.

وتولى ديميريل رئاسة بلده في الفترة ما بين عامي 1993 و2000  في فترة  تحالفات غير مستقرة في تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي وانتهت تلك الفترة عندما أسس الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي جاء إلى السلطة في عام 2002.

وجاء اعتلاء ديميريل سدة الحكم في تركيا تتويجاً لمسيرة سياسية امتدت لأربعة عقود من الزمن شغل خلالها منصب رئيس الوزراء خمس فترات، انتهت اثنتان منهما بانقلابين عسكريين أطاحا بحكومته.

ولطالما ظل ديميريل يعتقد أن الحكومات التي تولى رئاستها في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي يُعزى لها الفضل الأكبر في التحول الاقتصادي والاجتماعي لتركيا من مجتمع زراعي لحد كبير  إلى دولة صناعية وحضرية مما رفع مستويات المعيشة لمعظم الأتراك.

غير أن منتقديه يرون أنه كان نموذجاً لثقافة تضع السلطة فوق المبادئ، وساعد في ترسيخ مظاهر المحسوبية والثراء الحرام.

ويسوق المنتقدون مثالاً على ذلك بصورة فوتوغرافية عائلية ظهر فيها ديميريل محاطاً بأقارب وأصدقاء من قطاع الأعمال، زُجَّ ببعضهم في وقت لاحق في السجون بعد إدانتهم بتهم تتعلق بالفساد.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز