أصيب مسلح بجروح خطرة إثر إطلاق حراس قاعدة عسكرية جوية في ولاية أركنسو جنوبي الولايات المتحدة النار عليه لمنعه من دخول القاعدة، كما أفادت به مصادر عسكرية، مستبعدة في الوقت الراهن وجود أي دافع "إرهابي" وراء الحادث.

وقال قائد قاعدة "ليتل روك" تشيب براون للصحافة المحلية إن رجلا مسلحا حاول دخول القاعدة العسكرية فتصدى له الحراس.

وأضاف براون أن المسلح كان يهمّ بالنزول من سيارته ويحمل سلاحا في يده عندما أطلق جنديان يحرسان القاعدة النار عليه، مشيرا إلى أنه لا يعلم إن كان الرجل استخدم سلاحه أم لا.

وقالت القاعدة العسكرية الجوية في بيان إن المشتبه به "في حالة حرجة".

وكانت القاعدة أعلنت في وقت سابق أن شخصين نقلا إلى المستشفى بعد الحادث، ولكنها قالت بعدها إن الشخص الثاني نقل إلى المستشفى لإجراء فحوصات طبية لا علاقة لها بإطلاق النار.

وعاين مكتب التحقيقات الاتحادي مكان الحادث، لكنه لا يشتبه في وجود دافع "إرهابي" في الوقت الحالي، وفقا لمسؤول محلي في المكتب.

وفي بداية مايو/أيار الماضي عززت الولايات المتحدة أمن قواعدها العسكرية، كإجراء احترازي ضد ما تسميه "تهديدا جهاديا محتملا".

وتخشى السلطات الأميركية خصوصا تحريض تنظيم الدولة الاسلامية على مهاجمة عسكريين وعناصر شرطة.

المصدر : الفرنسية