أعلن حاكم ولاية فلوريدا السابق جب بوش أمس الاثنين رسميا خوضه الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري لنيل بطاقة الترشح إلى السباق الرئاسي عام 2016، وذلك بعد أكثر من ستة أشهر على تأكيد رغبته في الوصول إلى البيت الأبيض.

وفي خطاب ألقاه في ميامي بولاية فلوريدا (جنوب شرق) أمام نحو ثلاثة آلاف من مناصريه, قال جب (62 عاما) "لا أحد منا يستحق المنصب بسبب سيرته الذاتية أو حزبه أو أقدميته أو عائلته.. الأمر لا يتم بالدور.. يجب على الجميع أن يخضعوا للامتحان، وليس هناك أحد أوفر حظا، وهذا تماما ما يجب أن تكون عليه الانتخابات الرئاسية".

وأكد جب الذي يعد لحملته منذ مدة عبر بدئه بجمع التبرعات، أن الأميركيين يستحقون أفضل من رئيس ديمقراطي بعد ثمانية أعوام من حكم باراك أوباما، آملا أن تكون الرسالة التي يوجهها مليئة بالأمل والتفاؤل وغير مثقلة بأعباء الماضي.

وكان جب يدرس إمكان الترشح منذ ستة أشهر، ولو أن الأمر لم يكن أبدا موضع شك إذ إنه بدأ بجمع التبرعات والتنقل بين الولايات الإستراتيجية للانتخابات التمهيدية، حتى إنه أشار إلى وضعه كمرشح وأعلن شعار حملته الذي يقتصر على اسمه "جب" دون اسم العائلة.

وحاول جب في خطابه أن يخرج من عباءة والده وشقيقه عبر تسليط الضوء على نهجه السياسي وإنجازاته كحاكم لولاية فلوريدا لعهدتين, وقال إنه جعل من فلوريدا الأولى في خلق الوظائف والأولى في خلق مؤسسات صغيرة، مذكرا أيضا بأنه خفض الضرائب في الولاية بنحو 19 مليار دولار.

خطاب جب بوش شهده نحو ثلاثة آلاف من مناصريه (رويترز)

السياسة الخارجية
وفي معرض تطرقه إلى السياسة الخارجية، عمد جب إلى تقييم سنوات حكم "أوباما/كلينتون/كيري" التي اعتبرها سببا في تأجج الأزمات الخارجية.

وكان جب قال السبت الماضي في مقابلة مع شبكة "أن.بي.سي" في تالين التي اختتم فيها جولة أوروبية شملت برلين ووارسو, إن دوره كمرشح هو أن يكون الأفضل، وأن يقنع الناس بأفكاره وقدراته القيادية، وهذا ما تحتاج إليه البلاد.

وكانت مسيرة جب السياسية انطلقت من فلوريدا التي كان حاكما لها بين عامي 1999 و2007، وهي خبرة يريد إبرازها بالمقارنة مع شقيقه ووالده لإقناع الرأي العام الأميركي بجدارته الشخصية.

كما تولى جب حتى العام الماضي إدارة مؤسسة الامتياز التعليمي التي دعا فيها إلى رفع مستويات التعليم الأميركية التي تعتبر ضعيفة مقارنة بدول كبرى أخرى منافسة للولايات المتحدة.

المصدر : وكالات