وصف الأمين العام لـحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن التعزيزات العسكرية النووية الروسية الثلاثاء بأنها خطيرة، مؤكدا أن الحلف بصدد الرد على ذلك.

وقال ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي عقب مباحثات مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في بروكسل إن الإعلان الروسي أمر خطير ويمثل استعراضا للقوة وغير مبرر.

وأضاف أن الخطوة تؤكد النهج الذي ظلت تقوم به روسيا منذ فترة بتطوير قدراتها في الدفاع بشكل عام وفي القدرات النووية بشكل خاص.

وذكر أن الروس يجرون تدريبات أكثر من السابق ويعملون على تطوير قدرات نووية، مؤكدا أن الحلف بصدد الرد على ذلك، و"هذا أحد الأسباب التي دفعتنا إلى زيادة وتيرة تحرك قواتنا ومدى استعداداتها".

من جهته، أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن قلقه من إعلان بوتين نشر صواريخ بالستية جديدة عابرة للقارات.

وأضاف أن تصريح بوتين ربما يكون مجرد تسجيل لموقف، لكن "لا يمكن أن يستمع أحد لمثل هذا النوع من الإعلانات من زعيم دولة قوية دون أن ينتابه القلق بشأن تداعياته".

نشر صواريخ
وكان بوتين أعلن في وقت سابق الثلاثاء أن بلاده ستعزز ترسانتها النووية بنشر أكثر من أربعين صاروخا جديدا عابرا للقارات بحلول نهاية العام الحالي.

فلاديمير بوتين أعلن اليوم عن نشر أكثر من أربعين صاروخا نوويا جديدا (الأوروبية)

وأوضح بوتين أثناء افتتاحه المعرض العسكري "الجيش 2015" في موسكو أن الصواريخ الجديدة ستكون قادرة على مقاومة أنظمة الدفاعات الجوية الأكثر تطورا.

وعبر عن ارتياحه لتحسن القدرات العسكرية للقوات الجوية والأسطول الروسي حاليا، وأشار إلى أن القوات المسلحة ستجدد 70% من أسلحتها بحلول 2020.

وكشف الرئيس الروسي أن القوات المسلحة ستجري تجارب على نظام رادار جديد يتمكن من التحكم في "الاتجاه الإستراتيجي الغربي" في الأشهر المقبلة، إضافة إلى إنشاء نظام جديد مشابه بشأن الاتجاه الشرقي.

وأكد أن غواصة جديدة مجهزة لإطلاق رؤوس نووية باسم "فلاديمير مونوماخ" ستوضع في الخدمة خلال العام الحالي.

وجاءت هذه التصريحات في ظل توتر العلاقات بين روسيا والدول الغربية على خلفية الأزمة الأوكرانية وضم روسيا شبه جزيرة القرم، وهو ما رد عليه الغرب بفرض عقوبات اقتصادية على روسيا.

المصدر : وكالات