ظهرت الرهينة الفرنسية المختطفة في اليمن قبل نحو ثلاثة أشهر إيزابيل بريم في شريط مصور على موقع يوتيوب, وطالبت الرئيسين الفرنسي واليمني بالتحرك من أجل تحريرها من خاطفيها ومساعدتها على العودة إلى بلدها.

وبدت الرهينة البالغة من العمر ثلاثين عاما في هذا الشريط الذي يبلغ طوله 21 ثانية فقط وهي ترتدي لباسا أسود يغطي رأسها وجسدها, وتجلس على الأرض في منطقة صحراوية.

ولم يتضمن الشريط- الذي حمل على موقع يوتيوب في الرابع من مايو/أيار الماضي- أي معلومات عن الجهة الخاطفة أو الهدف من وراء عملية الاختطاف.

واختطفت إيزابيل -التي كانت تعمل في شركة متعاقدة مع برنامج يموله البنك الدولي جزئيا- مع مترجمتها اليمنية شيرين مكاوي في 24 فبراير/شباط الماضي بالعاصمة اليمنية صنعاء من قبل أشخاص يرتدون زي الشرطة فيما كانتا متوجهتين في سيارة إلى عملهما.

وفي وقت لاحق أفرج عن المترجمة مكاوي التي قالت إن عملية الإفراج عنها تمت في العاشر من مارس/آذار الماضي في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وعقب ظهور الرهينة ونشر إحدى الصحف المحلية الخبر, قالت مصادر دبلوماسية فرنسية إن باريس "تعمل في نطاق السرية وبكل إصرار على تحرير إيزابيل بريم".

المصدر : الفرنسية