أصدرت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الاثنين حكما لصالح شابة مسلمة يجيز لها العمل في شركة للملابس الجاهزة رفضت توظيفها عام 2008 لأنها ترتدي الحجاب.

وفي قرار شبه إجماعي أيده ثمانية قضاة من أصل تسعة، وجهت المحكمة العليا ضربة إلى شركة "أبركرومبي آند فيتش" التي تلقى ملابسها رواجا بين المراهقين، معتبرة أن التمييز الديني في التوظيف غير مسموح به حتى لو لم يتقدم المرشح للعمل بطلب صريح لتعديل نظام العمل ليتوافق مع المتطلبات الدينية.

وتعرف محلات "أبركرومبي آند فيتش" بعارضاتها الرشيقات اللواتي يرتدين ملابس مثيرة تكشف عن محاسنهن، وسراويل جينز ضيقة تجذب الزبائن عند المدخل. 

لكن سامانثا إيلوف كانت ترتدي حجابا أسود أثناء المقابلة لتوظيفها كبائعة في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما، وقد رفض طلبها للحصول على الوظيفة. 

وتذرعت أبروكرومبي من جهة بأن المرشحة للوظيفة لم تشر إلى ديانتها ولم تطلب صراحة تعديل سياستها بالنسبة للملابس لتتوافق مع متطلباتها الدينية. 

ومن جهة أخرى، أكدت إيلوف أن أبركرومبي لا يمكنها تجاهل أنها مسلمة وكان الأولى بها أن تطلب منها أن توضح ما إذا كانت مستعدة للتكيف مع سياستها.

ويحظر قانون الحقوق المدنية -الذي صدر في الولايات المتحدة عام 1964- التمييز على أساس العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو أصل الشخص.

المصدر : وكالات