أعلنت السلطات الفلبينية أنها أجلت نحو ثلاثمائة في المناطق الشمالية الشرقية للبلاد مع اقتراب إعصار نول الذي خلف ما بين أربعة وستة آلاف علقوا عقب وقف النقل البحري.

وتتأهب السلطات الفلبينية لوصول الإعصار الذي يسير بقوة 160 كيلومترا في الساعة إلى منطقة إيزابيلا في جزيرة لوزون، حيث من المتوقع أن يصل اليابسة صباح غد الأحد بعد أن يتحول إلى عاصفة من الفئة الرابعة، وفق المسؤول في الأرصاد الجوية فرناندو كادا، الذي توقع أن يحمل الإعصار معه أمطارا غزيرة.

وتوقعت الأرصاد الجوية أن يصل إلى جزيرة أوكيناوا اليابانية يوم الثلاثاء المقبل.

وأشارت السلطات الفلبينية إلى أنها أجلت نحو ثلاثمائة -أكثر من نصفهم من الأطفال- من قرية قريبة من جبل بولوسان الذي بدأ قبل أسبوع نفث رماد بركاني.

وتقطعت السبل بالفعل بآلاف الركاب في موانئ على سواحل الفلبين الشرقية بعد أن منعت السلطات السفن من الإبحار بسبب الأمواج العاتية المصاحبة لنول الذي يعد الإعصار الرابع الذي يضرب الفلبين هذا العام.

يشار إلى أن هناك عشرين إعصارا وعاصفة تدخل الفلبين سنويا وتتسبب في مقتل المئات، وكان الإعصار هايان الأكثر تدميرا، إذ أدى إلى مقتل أكثر من سبعة آلاف.

المصدر : وكالات