أعلن النائب الهولندي المناوئ للإسلام غيرت فيلدرز أنه سيحاول أن يعرض في البرلمان رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي الرسوم التي عرضت قبل أيام في مركز مؤتمرات أميركي استهدفه تنظيم الدولة بهجوم مسلح.

وقال فيلدرز في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، "سأطلب من البرلمان أن يعرض نفس الرسوم الكاريكاتورية التي عرضت في غارلاند" الأميركية.

وكان النائب الهولندي قد شهد الأحد الماضي عرضا للرسوم المسيئة في مركز للمؤتمرات في ضاحية غارلاند بولاية تكساس الأميركية، حيث تعرض المركز لهجوم من قبل مسلحين اثنين قتلا بعد أن أطلقا النار على أحد رجال الشرطة أمام المركز، وقد تبنى تنظيم الدولة الهجوم.

ويبرر فيلدرز رغبته بعرض الرسوم في البرلمان بقوله "أريد أن أقول إنه إذا استخدم العنف لإلغاء حرية التعبير فإن هذا لن يؤدي إلا إلى أن نستخدمها أكثر"، مضيفا "علينا أن نظهر أننا لن نرضخ للترهيب".

ويعرف النائب فيلدرز -الذي يقود حزب "من أجل الحرية"- بعدائه للإسلام، ففي نهاية العام الماضي أعلنت النيابة العامة أن فيلدرز سيحاكم بتهمة "التحريض على الكراهية" العرقية بعد دعوته السابقة إلى وجود عدد أقل من المغاربة في هولندا.

وفي عام 2010 أدين النائب قضائيا لوصفه الإسلام بأنه دين "فاشي" ومطالبته بحظر القرآن الذي شبهه بكتاب أدولف هتلر "كفاحي"، وذلك في تصريحات أدلى بها بين أكتوبر/تشرين الأول 2006 ومارس/آذار 2008 في صحف هولندية ومنتديات على الإنترنت، وفي فيلمه "فتنة" الذي بثه على الإنترنت ومدته 17 دقيقة.

المصدر : الفرنسية