أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الإسرائيلي رؤوفن ريفلين بنجاحه في تشكيل حكومته الرابعة التي ستستند على أغلبية نيابية من 61 عضو كنيست.

وقد تمكن نتنياهو من إنجاز المهمة قبل وقت قصير من انقضاء المهلة القانونية الثانية التي منحت له، وبعد أن تعرض لابتزازات سياسية من شركائه في اللحظات الأخيرة.

وقال نتنياهو في الكنيست بعد مفاوضات طويلة وشاقة مع رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت لتشكيل الائتلاف، "أنا مغادر للاتصال برئيس الدولة ورئيس الكنيست لأبلغهما بأنني نجحت في تشكيل حكومة".

وقد أعلنت الرئاسة الإسرائيلية في بيان أن نتنياهو أرسل إلى ريفلين رسالة خطية يؤكد له فيها نجاحه في تشكيل الائتلاف، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء المكلف اتصل بعد ذلك هاتفيا بالرئيس.

ويفترض أن يعرض نتنياهو تشكيلة الحكومة على الكنيست لنيل الثقة "في أقرب وقت الأسبوع المقبل"، حسبما نقل بيان الرئاسة، إلا أن الغالبية -التي حصل عليها نتنياهو لقاء تقديم تنازلات كبيرة- هشة جدا، ويستطيع أي نائب إسقاط الحكومة إذا رغب في ذلك.

ولا يتوقع بعض المعلقين أن تصمد هذه الحكومة حتى نهاية العام، ويرون أن صمودها إذا حصل سيكون لقاء التخلي عن إصلاحات كبيرة، بل إن بعضهم بدأ يتكهن بتشكيل حكومة وحدة وطنية بين الليكود واليسار.

وستواجه الحكومة الإسرائيلية القادمة عدة تحديات منها أزمة غير مسبوقة في العلاقات مع الولايات المتحدة، ومواجهة قضائية على الساحة الدولية مع الفلسطينيين، بالإضافة إلى الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، والتوترات مع الاتحاد الأوروبي بسبب البناء الاستيطاني المتواصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر : وكالات