وجهت المعارضة الإسرائيلية ومنظمة التحرير الفلسطينية انتقادات حادة للحكومة الإسرائيلية الجديدة التي نجح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تشكيلها في اللحظات الأخيرة مساء أمس الأربعاء قبل انتهاء المهلة القانونية الممنوحة له.

فقد اعتبر أقطاب المعارضة الإسرائيلية الحكومة الجديدة "ضعيفة جدا ولن تدوم طويلا". وقال رئيس حزب العمل الإسرائيلي إيتسحاق هرتسوغ في تغريدة على تويتر "إنها حكومة لا تتمتع بالمسؤولية أو الاستقرار أو القدرة على الحكم. حكومة فشل وطني".

وأضاف "أنها حكومة ابتزاز ضيقة وضعيفة ليس بإمكانها تحقيق أي شيء وسيتم تغييرها قريبا  بحكومة بديلة تمنح الأمل وتتحمل المسؤولية".

وقالت وزيرة العدل الإسرائيلية السابقة ورئيسة حزب الحركة تسيبي ليفني إن "المشكلة في الحكومة هذه أنها سيئة ويجب العمل للتأكد من أن عمرها سيكون قصيرا".

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن زعيم حزب "هناك مستقبل" يائير لابيد قوله إن "الحكومة الجديدة ستكون ضيقة وستمثل فئات معينة فقط في صفوف الشعب". وأضاف أن "حزب هناك مستقبل سيبقى بديلا لهذه الحكومة وسيبذل جهوده للحفاظ على مبادئ المساواة وسلطة القانون".

انتقاد فلسطيني
وتعقيبا على تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، اعتبر عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن الائتلاف الحكومي الذي أعلنه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "ائتلاف ضد السلام والاستقرار في المنطقة".

وقال عريقات لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هذه الحكومة هي حكومة وحدة من أجل الحرب وضد السلام والاستقرار في منطقتنا".

 عريقات: حكومة نتنياهو ائتلاف ضد السلام والاستقرار بالمنطقة (الجزيرة نت)

وأشار إلى أن تعيين إيليت شاكيد من حزب البيت اليهودي وزيرة للعدل في التشكيلة الجديدة إلى جانب "متطرفين آخرين" دليل واضح على أن هذه الحكومة "تهدف إلى القتل والاستيطان". كما دعا عريقات المجتمع الدولي إلى التوقف عن دعم إسرائيل.

وكان نتنياهو نجح في اللحظة الأخيرة مساء أمس الأربعاء في تشكيل ائتلاف حكومي هش يضم حزب الليكود بزعامته والبيت اليهودي و"يهودية التوراة" و"شاس" و"كلنا"، ليستكمل بذلك تشكيل حكومة ائتلافية يمينية بأغلبية نيابية بسيطة.

وجاء الإعلان عن الاتفاق قبل ساعتين تقريبا من انتهاء المهلة القانونية بحلول منتصف ليل الخميس بتوقيت القدس المحتلة. وأكد مكتب نتنياهو الاتفاق والانتهاء من تشكيل الحكومة, كما أكد مكتب الرئيس الإسرائيلي روفن روفلين أن نتنياهو اتصل بالأخير هاتفيا لإبلاغه بهذا التطور الذي يأتي بعد 42 يوما من سريان مدة التكليف الرسمي.

وعقد نتنياهو -الذي يترأس حزب الليكود (30 مقعدا في الكنيست)- اتفاقا مع حزب البيت اليهودي (ثمانية مقاعد في الكنيست) برئاسة نفتالي بينيت إثر مفاوضات بين الحزبين وُصفت بالماراثونية, وهو ما يوفر للائتلاف الحاكم الجديد دعم 61 من مجموع 120 نائبا في الكنيست.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي توصل سابقا لاتفاقات مع أحزاب "شاس" (سبعة مقاعد) برئاسة أرييه درعي, و"كلنا" (عشرة مقاعد) برئاسة موشي كحلون, و"يهودية التوراة" (ستة مقاعد) برئاسة يعقوب لتسمان, للانضمام إلى الائتلاف.

وواجهت مساعي تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة عقبات في الأيام الأخيرة إثر انسحاب حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان من المفاوضات. وستكون الحكومة التي تم الانتهاء من تشكيلها هي الرابعة التي يترأسها نتنياهو, والثالثة على التوالي بقيادته.

المصدر : الجزيرة + وكالات