وافق مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية ساحقة على مشروع قانون يجبر الرئيس باراك أوباما على إحالة أي اتفاق نووي مع إيران إلى الكونغرس، وذلك بعد نحو أسبوع من رفض المجلس إضافة شروط اقترحها الجمهوريون.

ووافق مجلس الشيوخ بنتيجة 98 صوتا مقابل اعتراض واحد على إغلاق النقاش بشأن مشروع القانون، ومن المتوقع أن ينظر مجلس النواب في هذا المشروع الأسبوع القادم لإقراره.

ومن شأن القانون في حال اعتماده من قبل مجلس النواب أن يمنح الكونغرس مهلة 30 يوما لإعادة النظر في الاتفاقية النووية الموقعة مع إيران هذا العام، وذلك قبل أن ترفع أي عقوبات فرضتها الولايات المتحدة.

وكان أوباما قد أشار إلى أنه لن يوقع على مشروع القانون ليصبح نافذا إلا بعد أن تجري لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ عدة تعديلات عليه.

وفي أواخر الشهر الماضي، رفض مجلس الشيوخ إضافة مادة إلى مشروع القانون كان من شأنها أن تلزم الرئيس الأميركي بالشهادة على أن إيران لا تدعم أعمالا إرهابية ضد الأميركيين، وهو شرط من جملة شروط تعهد الأعضاء الجمهوريون في مجلس الشيوخ بالعمل على إضافتها، ومنها أيضا إلزام طهران بالاعتراف "بحق إسرائيل في الوجود".

يشار إلى أن إيران ودول "5+1"، وهي أميركا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا، توصلت مطلع الشهر الماضي إلى اتفاق إطار يمهد لاتفاق نهائي بنهاية يونيو/حزيران المقبل، تلتزم إيران بموجبه بأن تقلص برنامجها النووي لما بين 10 و15 عاما أو أكثر، وأن تجيز تفتيشا أكثر دقة للأمم المتحدة.

المصدر : وكالات