أفادت استطلاعات رأي الناخبين في بريطانيا بعد انتهاء التصويت في الانتخابات العامة بأن حزب المحافظين في طريقه للفوز بأكبر حصة في البرلمان البريطاني دون أن يحقق أغلبية مطلقة تكفل له تشكيل الحكومة المقبلة دون تحالفات. 

وأوضحت الاستطلاعات أن المحافظين حصلوا على 316 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 650، كما أشارت إلى أن حزب العمال المعارض حصل على 293 مقعدا، بينما حصل الحزب الوطني الأسكتلندي على 58 من أصل 59 من مقاعد البرلمان الأسكتلندي.

وتعليقا على نتائج الاستطلاع، قال الكاتب والمحلل السياسي سايمون أتكينسون في اتصال مع الجزيرة من لندن إن النتائج تمثل "مفاجأة بالفعل"، وأضاف أن المحافظين تمكنوا في الأيام الأخيرة من تحقيق بعض التقدم، ولكن التوقعات لم تكن تشير إلى أنهم سيتقدمون على حزب العمال.

ولفت أتكينسون إلى أن الاستطلاعات ليست نتائج حقيقية، وأنها تعكس فقط آراء أشخاص يخرجون من مراكز الاقتراع، إلا أنها "ترسل أمواجا زلزالية عبر الأمة" لأنها تخالف التوقعات، حسب قوله.

وفي وقت سابق أمس الخميس، أظهرت استطلاعات رأي أن النتيجة متقاربة بشكل يصعب فيه تحديد الفائز، فوفقا لاستطلاع أجرته مؤسسة أي.سي.إم تقدم حزب العمال بفارق نقطة مئوية واحدة، بينما أظهر استطلاع أجرته مؤسسة إبسوس موري تقدم المحافظين بفارق نقطة مئوية أيضا.

وكان عشرات الآلاف من مراكز الاقتراع فتحت أبوابها أمام الناخبين في السادسة من صباح الخميس بتوقيت غرينتش، واستمر التصويت حتى الساعة 21:00 بتوقيت غرينتش، على أن تعلن نتائج الانتخابات صباح الجمعة.

وقال زعيم حزب العمال المعارض إد ميليباند لأنصاره الأربعاء إن "هذا السباق سيكون حاميا جدا ولن يحسم إلا في اللحظة الأخيرة"، بينما أكد رئيس الوزراء ديفد كاميرون أن حزب المحافظين الذي يتزعمه هو وحده الذي يستطيع أن يقدم حكومة قوية ومستقرة، معتبرا أن "كل الخيارات الأخرى ستؤدي إلى الفوضى".

المصدر : الجزيرة + وكالات