حث زعماء المسلمين في بريطانيا الجالية المسلمة على الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع في الانتخابات العامة المقررة غدا الخميس، واعتبروها فرصة نادرة لإحداث تغييرات إيجابية.

ويمثل المسلمون نحو 5% من سكان بريطانيا، ويشكلون نحو 20% من الناخبين في 26 دائرة انتخابية في إنجلترا وويلز وحدهما ولا يشارك كثير منهم في العملية السياسية.

ولم يصوت نحو 47% من أبناء الجالية المسلمة في بريطانيا في الانتخابات العامة الماضية عام 2010، لكن زعماء الجالية يحثونهم على الإدلاء بأصواتهم واختيار ممثلين لهم في البرلمان.

ويعتقد ممثلو الجالية المسلمة بأن الصوت المسلم مهم ويجب استخدامه للضغط على الأحزاب الرئيسية بهدف تحقيق مصالح أبناء الجالية من التعليم والصحة والسكن اللائق إلى جانب التصدي لليمين المتطرف المعادي للمهاجرين وعلى رأسهم المسلمين.

ورغم الانتقادات التي توجه لبعض السياسيين البريطانيين باستخدام المسلمين والمهاجرين ذريعة للشهرة, فإن الأحزاب الرئيسية الكبرى في البلاد أصبحت تحسب حسابا للصوت المسلم.

يشار إلى أن المراقبين يتوقعون أن تشهد الانتخابات العامة منافسة حادة بين حزبي المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ديفد كاميرون وحزب العمال المعارض بزعامة إد ميليباند من أجل الحصول على غالبية في البرلمان البالغ عدد مقاعده 650 مقعدا.

المصدر : الجزيرة