وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين اتفاقا مع حزب شاس اليميني لتشكيل حكومة ائتلافية، وذلك قبل يومين من انتهاء المهلة المتاحة أمامه، فيما أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن حزبه "إسرائيل بيتنا" لن يشارك في الائتلاف.

ويعد هذا ثالث اتفاق يبرمه نتنياهو بعد اتفاقه الأسبوع الماضي مع حزبي "يهودية التوراة" المتطرف وحزب يمين الوسط "كلنا"، ليصبح عدد النواب المنضوية أحزابهم في الائتلاف الجاري تشكيله 53 نائبا من أصل 120 يتشكل منهم الكنيست.

ويتجه نتنياهو -الذي حقق حزبه الليكود انتصارا في الانتخابات التشريعية التي جرت في 17 مارس/آذار الماضي بحصوله على ثلاثين مقعدا- إلى تشكيل حكومته الرابعة عموما والثالثة على التوالي.

وبموجب الاتفاق الذي أبرمه نتنياهو مع شاس سيحصل الحزب "المتشدد" على حقائب الاقتصاد والشؤون الدينية وتطوير الجليل والنقب، كما أعلن الليكود في بيان.

وفي المقابل وجه وزير الخارجية الإسرائيلي المنتهية ولايته أفيغدور ليبرمان ضربة لجهود نتنياهو لتشكيل ائتلاف عندما أعلن أن حزبه إسرائيل بيتنا اليميني القومي المتطرف (6 مقاعد في الكنيست) لن ينضم للائتلاف الحكومي.

وبعدما كان نتنياهو يطمح لتشكيل ائتلاف يحظى بأغلبية 67 نائبا، جاء إعلان ليبرمان ليخفض سقف آماله إلى أغلبية 61 نائبا فقط، وللحصول على هذه الأغلبية يتعين على رئيس الوزراء أن يقنع رئيس حزب البيت اليهودي القومي نفتالي بينيت بالانضمام إلى الائتلاف مع نواب حزبه الثمانية.

المصدر : وكالات