أبلغت منظمة إغاثة إنسانية عن كارثة جديدة لحقت بمهاجرين غير نظاميين اليوم الثلاثاء، حيث قال ناجون إن العشرات من زملائهم سقطوا من زورق مطاطي وغرقوا على الأرجح في عرض البحر الأبيض المتوسط.

وقالت جيوفانا دي بينديتو من منظمة "سيف ذي تشيلدرن" -وتعني أنقذوا الأطفال باللغة العربية- في كاتانيا بجزيرة صقلية الإيطالية إن الحصيلة الكلية للضحايا غير معروفة.

غير أنها ذكرت أن الناجين قالوا لدى وصولهم إلى الساحل إن العديد من ركاب الزورق البالغ عددهم 137 سقطوا في البحر، ولم يتمكنوا من السباحة، بينما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بعضهم أن أربعين لقوا حتفهم غرقا.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن بعض المصادر ترجيحها أن الحادث وقع يوم الأحد بين ليبيا وصقلية عندما اقتربت سفينة تجارية اسمها زيران من الزورق لإنقاذ الركاب.

ووصلت السفينة زيران إلى ميناء كاتانيا يوم الثلاثاء، حيث نزل منها الناجون من غرق الزورق المطاطي.

وجاء الإعلان عن غرق الزورق بعد يوم من مطالبة إيطاليا الاتحاد الأوروبي باتخاذ "تدابير ذات مغزى" لمواجهة التدفق المستمر للمهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، وذلك بعد إنقاذ نحو ستة آلاف منهم نهاية الأسبوع الفائت.

وقال وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني في اتصال هاتفي مع المفوض الأوروبي المكلف بشؤون الهجرة ديمتريس أفراموبولوس، إن "قمة الاتحاد الأوروبي (في أبريل/نيسان) أكدت في نهاية المطاف الطابع الأوروبي لمشاكل المهاجرين في المتوسط، ولكننا نحتاج الآن إلى تدابير ذات مغزى".

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية