حذر رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي أدلشتاين من أن إسرائيل تتجه إلى حرب أهلية، في حين تبنى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ثلاث خطوات لحل مشكلة اليهود من أصل إثيوبي بعد الصدامات العنيفة التي شهدتها مدينة تل أبيب مساء الأحد بينهم وبين الشرطة الإسرائيلية.

وقال أدلشتاين "علينا أن نحرص بقدر المستطاع على عدم اللجوء إلى حرب أهلية وأنا أخشى من أننا نوشك على حرب من هذا القبيل".

ونقل الموقع الإلكتروني للكنيست الإسرائيلي عن أدلشتاين قوله في الجلسة الافتتاحية للكنيست الإسرائيلي مساء أمس "إن دولة إسرائيل هي عبارة عن إنجاز عظيم مِن استيعاب اليهود المهاجرين إلى إسرائيل. دعونا نحافظ على هذا الإنجاز الرائع بقدر المستطاع".

ودعا رئيس الكنيست إلى فحص شكاوى المتظاهرين "من ممارسة أعمال العنف والتمييز ضدهم"، وطالب بالسماح بحرية التعبير قدر الإمكان، مؤكدا في الوقت نفسه ضرورة "اتخاذ الإجراءات والعقوبات الصارمة عندما تتحول هذه الحرية إلى تحريض وعنف وفوضى".

خطوات نتنياهو
وفي نفس السياق، تبنى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ثلاث خطوات لحل مشكلة اليهود الإثيوبيين (الفلاشا) تبدأ بطرح مشروع قرار على مجلس الوزراء يتضمن "خطة شاملة لتقدم الحلول لبعض المشاكل المتعلقة باليهود المنحدرين من أصل إثيوبي".

نتنياهو يدعو للتصدي لظاهرة العنصرية والتنديد بها والعمل على محوها (أسوشيتد برس)

وتتضمن الخطوة الثانية تشكيل لجنة وزارية برئاسة رئيس الوزراء لمتابعة الأمر ودفع الحلول المرتبطة بمواضيع أخرى".

ثم تنتهي بالخطوة الأخيرة التي تقوم بموجبها الشرطة بمراجعة ادعاءات المواطنين المنحدرين من أصل إثيوبي حول معاملتها التمييزية بحقهم وتعمل على استئصال هذه الظواهر من جذورها".

ونقل عن نتنياهو قوله بـ"ضرورة التصدي صفاً واحداً لظاهرة العنصرية والتنديد بها والعمل على محوها"، مشيرا إلى أن "اللجنة الوزارية والتي سيتولى شخصياً رئاستها ستدفع الحلول الخاصة بالمشاكل التي أثيرت خلال النقاش في مجالات التربية والتعليم والسكن والثقافة والدين والعمل وغيرها".

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد استخدمت قنابل الغاز والهراوات وخراطيم المياه لتفريق آلاف من اليهود الإثيوبيين (الفلاشا) الذين احتشدوا في ميدان رابين بتل أبيب ورشقوها بالحجارة والزجاجات الفارغة وكراس أخذوها من مقاهي مجاورة في إطار احتجاجات على ما وصفوه بالتمييز العنصري ضدهم.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن 68 شخصا، غالبيتهم من عناصر الشرطة أصيبوا بجراح وأن 43 شخصا اعتقلوا في تلك المواجهات التي شارك فيها عدد كبير من اليهود المنحدرين من إثيوبيا تراوحت أعدادهم بين ثلاثة آلاف وعشرة آلاف مشارك.

ويعيش أكثر من 135 ألف إثيوبي يهودي في إسرائيل التي هاجروا إليها في موجتين عامي 1984 و1991 إلا أنهم يجدون صعوبة في الاندماج في المجتمع الإسرائيلي.

المصدر : وكالات