ذكرت قناة تلفزيونية تابعة لمحطة "سي بي أس" ووسائل إعلام محلية أخرى نقلا عن شرطة غارلاند -إحدى ضواحي دالاس في ولاية تكساس- أن مسلحيْن قتلا بالرصاص الأحد بعد إطلاقهما النار على معرض فني مناهض للإسلام كان يعرض صورا تخيلية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وذكرت أنباء أن المسلحيْن كانا يستقلان سيارة نقل صغيرة وأطلقا النار على رجال الشرطة عندما كان عضو البرلمان الهولندي اليميني خيرت فيلدرز يلقي كلمة بالمعرض.

وقال أحد ضباط الشرطة الذين يحرسون المعرض للزوار إن إطلاقا للنار قد جرى، وإن اثنين من المشتبه فيهم ورجل شرطة قد أصيبوا، ولم يُعرف في حينه إن كان إطلاق النار له علاقة بالمعرض.

ورفض المتحدث باسم الشرطة جو هارن تأكيد تصريح ضابط الشرطة، وقال إنه لا يملك تفاصيل.

ونقلت الشرطة 75 زائرا للمعرض إلى غرفة أخرى، كما نقلت مجموعة أخرى من 48 شخصا إلى مدرسة مجاورة.

ونقلت أسوشيتد برس عن جوني روبي من أوكلاهوما قوله إنه كان خارج المبنى عندما سمع حوالي 20 طلقة رصاص يبدو أنها قادمة من جهة سيارة كانت تمر بالقرب من المبنى، مضيفا أنه بعد ذلك سمع صوت إطلاق رصاصتين.

وذكر روبي أيضا أنه سمع صوت صراخ الشرطة وصياحهم بأنهم أوقفوا السيارة قبل أن تقتحم المبنى.

وتنظم المعرض "مبادرة الدفاع عن الحرية" الأميركية ومقرها نيويورك والتي رصدت جائزة تبلغ عشرة آلاف دولار لأفضل رسم كرتوني يصور الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بالمعرض.

وقالت رئيسة "مبادرة الدفاع عن الحرية" باميلا غيلر إنها خططت للمعرض لتسجيل موقف دفاعا عن حرية التعبير ردا على "الانتقادات وأعمال العنف" بشأن الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

المصدر : وكالات